تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2007 07:09:38 م بواسطة المشرف العام
0 1318
نبضُ الصَّوارِم تفدي الأعيُن السودا
نبضُ الصَّوارِم تفدي الأعيُن السودا
فتلك لا تَبتغي للضرب تجريدا
واسمَر الرمح يفدي العطفَ منثنياً
فَذاكَ لا يَبتَغي للطعن تسديدا
هي المحاسن احلاهنَّ افتكُها
بنا واكثرها بطشاً وتبديدا
نَهوى العيونَ كما نهوى المنونَ عَلى
جهلٍ ونحسَبُ أَنّا نعشق الغيدا
قتَّالةٌ بالعيون النُجل مُحييةٌ
بالوصل لو أَنَّ من اخلاقها الجودا
غَنيَّةٌ بجمالٍ قد بخلنَ بِهِ
وَطالَما كان هذا الامر معهودا
وَكلما ازددنَ حسناً زِدنَ في بَخَلٍ
كأَنَّما كانَ ذا مَع ذاكَ مولودا
من كل فاترةِ الاجفان باردةِ ال
رُّضاب ناريَّةِ الخدين تَوريدا
ما زجَّجت حاجباً كلّا ولا كَحلت
عيناً ولا بيَّضَت وجهاً ولا جيدا
ولا اِبتغَت جَلبَ حسنٍ غير أَنَّ لَها
من الطبيعة تبييضاً وتسويدا
احلى المحاسن ما كانت مجرَّدةً
كالحب اصدقُهُ ما كانَ تجريدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل ناصيف اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1318