تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يوليه 2007 08:08:11 م بواسطة المشرف العام
0 1077
الحسنُ يأمرُ والعُشّاقُ تأتَمِرُ
الحسنُ يأمرُ والعُشّاقُ تأتَمِرُ
فَلَيسَ للَّومِ وجهٌ لا وَلا أَثرُ
وَلا ملامَ على اهل الجمال اذا
صدوا فهم منهُ بالإِدلال قد أُمروا
وَبي رشاً كان مأمورَ البها فَغَدا
وُهُوَ الأَميرُ مُطاعاً امرهُ الخطِرُ
مليكُ حسنٍ على عبد الغَرام سطا
فكان في كل حالٍ شأنهُ الظفرُ
لما رأَيتُ ندى نيسانَ في صَدَفٍ
من فيهِ قلتُ لِنَفسي هَهُنا دُرَرُ
وإِذ رأَيتُ الثريّا ضمن مبسمِهِ
قلتُ المَجرَّةُ فَبِهِ ماؤُها الخَصِرُ
فافترَّ من عَجبٍ واهتزَّ معطفُهُ
عُجباً وَقالَ لِهَذا وردهُ عَسِرُ
وَقلت للصَحب هَذا ليل طُرَّتِهِ
ايضاً فهل بعدٌ ريبٌ أَنَّهُ قَمَرُ
حلو الوصال ولكن لست اعرفُه
فالضدُّ بالضدِّ عند الجَهلِ يُختَبَرُ
بادي البشاشة الّا اذ أُقابِلُهُ
فيوتِرُ القوسَ لكن ما لَها وترُ
بل كُلُّ اعضائِهِ نَبلٌ وكليَ في
غَرامِهِ أَكبُدٌ بالشَوقِ تَستعرُ
وان يغِب فسهامُ الشوقِ ترشقني
في القرب خَوفٌ وَفي شَحطِ النوى خَطَرُ
ما طالَ في حبِّ ذيّاك الرَشا زَمَني
الا ومنهُ لآمال اللِقا قِصَرُ
مثل اليراعةِ في كَفِّ النَجيبِ وكم
تَوَدُّ لَو اشبهتها البيضُ والسُمُر
تَجري البراعةُ فيها منهُ مُحييةً
لَها فَنُفصح ما من دونِهِ حَصَر
مَن كانَ يُنكِرُ أَنَّ العودَ في يَدِهِ
يَندى فيُثمِرُ هَذا العودُ والثمرُ
أَو قال لا بدَّ دون الشهد من إِبَرٍ
للنحل ذا شهدُها ما دونهُ إِبَرُ
مهذَّبُ اللَفظِ وَالمَعنى اذا كَدرَت
موارِدُ الحسنِ لم يلحقهما كدرُ
وَكُلُّ وردٍ فعنهُ يُبتَغى صَدَرٌ
وعن ورودهما لا يُبتَغي صَدَرُ
راحٌ لأَرواحِ أَنفاسِ النفوس عَلى
رَيحانِ انسٍ اريجٍ نشرُهُ العَطِرُ
وَرُبَّ كأسٍ سَقاني من سُلافتِهِ
صَحَت وقد رشفتها النَفسُ والبصرُ
تَضَمَنَّت من صفاتِ الخمرِ اعذبها
مِمّا يَلذُّ بهنَّ العقل والنظرُ
يا من تكلَّف لي مدحاً أَفيهِ بِهِ
لانَّ باعيَ في الإِيفاء معتذِرُ
قَصيدَةٌ قصدَت لي فاِنثنيتُ بِها
ايتهُ لكن لعمري لستُ افتخرُ
اذا افتخرتُ ادَّعيتُ الفضل لي ولَهُ
عين التفضل منها عنديَ الاثرُ
انتَ النَجيبُ مسمى اسمٍ تليقُ بِهِ
لَم يُحصِ وصفَكَ الّا وَهوَ مُختَصِرُ
جارَيتُهُ فاِختصرتُ الوصفَ منك وان
قُلتُ النَجيبُ كفاني وهو مُقتَصَرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل ناصيف اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1077