تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 يوليه 2007 11:03:20 ص بواسطة بهيجة مصري إدلبي
0 650
وكن روحي لتفنى
وكن روحي لتفنى
لأني لا أرى غيري أراكَ
فأنتَ أنا وفي سرّي مداكَ
حملتُ إليكَ ما أخفي فهامتْ
مسافاتي إلى أقصى هواكَ
كأنكَ حين تشربُ من دناني
تصب الخمرُ في روحي لظاكَ
فأرفعُ ما ترسبَ في دمائي
إلى ما قد ترسبَ في دماكَ
أنا سرّ خفيٌ لا يراني
- لأني لا أرى غيري – سواكَ
فخذْ ما شئتَ من شكّي يقينا
ومن صمتي حياة أو هلاكا
أنا في وحدتي كالماء وحدي
وأنتَ هناكَ في قاعي هناكَ
أحبكَ إنما لأحبَ نفسي
وأبلغَ سرّها في منتهاكَ
إذا ما الليلُ أغراني بلحن
وكان حنينُه فيّ انتهاكا
تركتُ الروح تسري في مداها
لأدركَها إذا القلبُ احتواكَ
أنا ما كنتُ إلا كي أراني
وأعرفَني وإن ضلّتْ رؤاكَ
أمزقُ عن رؤى روحي ضبابا
يُحوكُ على مسافاتي شباكا
لأكشفَ ما تراكم في ضلالي
وأعرفَ ما اعترانيَ واعتراكَ
أحبكَ فلتكنْ منّي لأنّي
- وإن جاوزتَ آفاقي – صداكَ
بلغتُ الصمتَ حين أردتَ قتلي
وسهمُكَ كنتَ تشهدُ إذْ رماكَ
رأيتُك والهوى أمسى هلالا
وكنتَ الريحَ تنصبُ لي شراكا
ولكني لأني لستُ غيري
سأبقى في حمى صمتي ملاكا
وأمضي كي أرى أسبابَ كوني
وتمضي دون حبيَ في عماكَ
أعلمكَ الهوى لا كي تراني
ولكن كي ترى ما في حماكَ
أنا الرؤيا وأنتَ هنا ضلالي
أنا أهديكَ إنْ ضلّتْ خطاكَ
فكن ظلي لتبلغَ سابحاتي
وكن سرّي لتبلغَ مبتغاكَ
وكن نفسي لتعرفَني تماما
وكن روحي لتفنى كي أراكَ
بهيجة مصري إدلبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهيجة مصري إدلبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث650