تاريخ الاضافة
السبت، 28 يوليه 2007 03:14:43 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 1809
قافية لها
قافية لها
الآنَ
أغمس ريشتى
من زبدة الدم والدخان
أخط قافية لها
إن القصيدة لم تعد
"لبنان ردتنى اليك" ولم تعد
عين المها – عين المها..
قضم الهوى بانات رامة كلها
ثم انتهى بموشح ومرنحٍ
وخليفةٍ غنّى وصفق
واشتهى
إنَّ القصيدة راية
غضبى تمزق نسجها
كف تصفق وحدها
كفي تلوح..والسنابك في دمي
ياهرةً أكلت
وأسلخ من فمي
طعم الحقيقة آه لو خرجت
عسى ولعلها
كفي تلوح
والحديقة أثمرت لغماً
فاخرج شطاه
كل القلوب استغلظت
لبنان كان ارقها