تاريخ الاضافة
السبت، 28 يوليه 2007 09:05:13 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 1261
أنت خيار الذاكرة
أنت خيار الذاكرة
فى ذاكرتى
سكن البحر بيوت النمل
و نام الليل بكهف الرمل
وسطع الحزن
تمدّد وهْناً
ثم استقبل وجه النار ..
من أبوابى خرج الصيف
وبارِق فجرىِ
يوم حشدتُ فريق رجائى بالمستقبل
واستشهدت بدرب الصبرِ
و استقدمت المطر النافر و الإعصار ..
كان الزمن على خطواتى يغرق قبلى
كان يحاول أن يصطاد الوهم الصادق
من احساسى
كنت أقاوم جرح الغفلة
كنت أصلّى نافلتين
و بين الصبر و بين حدودى
نهض جدار
فى ذاكرتى خرق الحزن صخور الغار
خرج القلب غريبا يرحل بالطرقات
بلا أوراق تثبت شرع الأصل
و حق الدار ..
فى ذاكرتى صعب حَدْسى أن يختار
صار شهابا يخبو قلبى
ضل وحيدا ليس لديه حقائب أيدٍ
ليس لديه ثبوت هوية ..
خبر الغارة كان السائد عند البدو
وكان النذر السيّد فينا
كنت الرافض منهم وحدى
أن استقبل مال الدية ..
صرت أجمّع نمل السفح
أسوق اليهم روح الرغبة
نبع عطاء ظل غنيا ..
كنت أحاول أن أستخلص من أحشائى
ماء الغضب
و كنت احاول أن أتناسى هزة جوفى
حين تهاوى فوقى ليلا سقف اللوعة
حين صغار الجبل المحتشدين ببر خلاصى
قادوا نحوك حسن النية
كيف ابالى حين اللحظة حلو الخاطر
تطفئ جمرى
تعبر لى أغوار الأرض
لكى تنساب بقلبى برداً
نهر نقاء صار فتيّا ..
كيما تأتى رِفْقَة خطوى
زهرة حب ولِدت حبلى بالاشراق
جلالا يفتح للآفاق
حنايا القلب الثر نقيا ..
انى أشهد فى عينيها سر بقائى
انى اشهد لون نقائى
والبركان القابع فيّا ..
ها ألقاك لكى ما نبنى
حول الأرض سياج السعد
خيوط عبير تخرج منا
كى تلتف بعنق الرؤيا
شفقا منك أطل نديا
و سوف نهاجر اقصى القطب
لنشعل فيه بريق الدفء
نسجل فيه حديث السلوى
نار حنينٍ سودانية
و سوف نقود الحلم الينا
سوف نحاور طير النورس و البطريق
وجزر الدهشة بالبلطيق
وسوف نلون سطح القطب
بماء الحب
و نرحل فجرا للأوطان
لنمسح عنها دمع الحزن
و نزرع فيها فرح المزن
فللإحساس هناك بقية
هذا عهدى
عزة نفسى و استعلائى
هذا وعدى
قول الحق
وانى أسقط كل زمانى
بعدك اشطب كل قضية ..
غيرك ألغى كل طريق
لا ينساب اليك و يأتى
منك يعود السحر رويّا ..
دونك تصبح كل الدنيا
شاهد حس مات لديّا .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المعز عمر بخيتالسودان☆ شعراء العامية في العصر الحديث1261