تاريخ الاضافة
السبت، 28 يوليه 2007 09:06:17 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
1 1201
أبواب للصمت والعاصفة
أبواب للصمت والعاصفة
تبقى المداخل مُغلقه
وهواك أقصى ما يكون
وأنت ابعد من حدود الملتقى
ياواهب الآمال والشمس المطلة مشرقا
يا صاحب الإيقاع فى الصمت المقدّس والتُقى
صاغتك قافلة الحياة قصيدة متدفقة
وروتك أوراق الحدائقِ
واحتوتك الأروقة
فخرجت من بين المحافل ناضرا ً
وسطعت من بين الوجوه المشرقة
تنساب من كفيك أنهار العزوبة
مترعات بالهوى
والبدر يأخذ من جلالك رونقا
ويطل من شفتيك وعدٌُ عابر
قد ظل فى الأحلام حلماً غارقا
والليل يخفق فى حضورك صدرُه
والنجم حولك فى العوالم عاشقا
وهج الحياة وكل أقدار المشاعر
فى جبينك تستحيل صواعقا
صنعتك أزهار الرياض
وكونتك الاغنيات العابقة
وروتك اطياف السماحة واحتوتك نمارقا
وهفا الزمان ودار سحراً فى العوالم وارتقى
صرح المجرات العلية وثبةً ومجازفة ..
انى رأيتك فى اتجاهات الرياح
مداخلاً للعاصفه ْ ..
ورأيت فى كل الخطوط قضّيتى
فى حد سيفك بارحات جارفة
ورأيت فى الأيام وجهى راحلاً
لك والغرام لديك ليس مناصفه
أو يستطيب المرء من عنت الغيوم
الساكنات على الأكف الراجفه
ويبوح بالشوق العنيد قصيدة وموالفه
هذا عبير النار يخرج من جحيمى
للعيون على حواف الأرصفه
ألقاك وعداً قد تدفق فى ثنايا صمتك
المكتوم احساسا
و قولاً من رحيق الوجد يوما
كنت أحسبه الحقيقة والزمان مواقفا
أو عاد فى الآمال فجر صدر الأصرار
للزمن المبارك معرفه
أو قدّم الميلاد لليوم الجديد منافذاً
تلقاك والانفاس تبقى واجفه
متى ما تعود يصفق الغيم القديم بوجنتيك
وتلتقيك العاليات مغلّفه
لك يا خريف الحلم
أمطار الجراح تنهداً
فى لحظة الإخفاق تسقط واقفه
كيما يكون الحق حقاً
واللقاء العشق يبقى فى خطاك مصادفه
وتعود لى من كل أعماق المسافةِ
شاهرا وجع المآقى أدمعا متزارفه
ومحققاً ما كنت أخشى
ما شعرت بقربه ايماءة
سحباً برأسك سوف تبقى كاشفه
لا تحسب الميلاد بعدك مستحيل
والخطى متطرفه
لا تحسب البنيان يبقى فى العراء
وكل أرصفة الهواء
تظل دوماً فى انتظارك خائفه
لا تنتظرنى فى محطات الغروب
ولا تجادل من بقى فى كل أزمنة الهروب
يظل يعدو فى اتجاهك زاحفا
هذا الفضاء مليئة أوراقه
بسوابق الآلام والجدر الجريحة
والتهاب الأغلفه
لا تحمل الدنيا بكف ثم تلقى وعدها
صوت المشيئة لم يهذب للزمان مصارفا
لا تترك الإيمان يخرج من عيونك شاحباً
لاتترك العصيان ينمو
فى الدواخل مترفا
و اليك أذكر ما رأيت من الدجى
لون الظلام يرف يرسم
فى الأمان مخاوفا
و النهر و الكلمات
و القول الموشح و الثبات
يذوب فى همس العيون الخاطفه
من كل خطو فى مسار الصمت
أخرج يائساً
من كل عصر فى قديم البؤس
أجنى من رباك قطائفا
وسواعداً ولهَى
وهجراً واحتمال صبيةٍ
للموت فى عصب الزوايا
والجسور الزائفه
هذا حديثى فانتشلنى
من رؤاى وضمّنى
واستقبل الأشراق بينى
فى السماء صحائفا
انى هويتك لم يعد غير الختام لعلّه
حزن الخواطر فى سمائى ينمحى
والعشق يرجع
والزمان الوارفا .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المعز عمر بخيتالسودان☆ شعراء العامية في العصر الحديث1201