تاريخ الاضافة
الأحد، 29 يوليه 2007 09:28:36 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 814
بلادى لاول مرة
بلادى
لأول مره....
أحس بانى حر ... وأن بلادى حره
وان القيود التى عذبتنى وادمت يديا
القت سلاسلها الصدئات لدى قدميا
وأن بلاد الكنوز ..بلاد الكنوز الغنية
بلادى
ستفتح أبوابها للضياء
لتغرس قطرة
فتحصد أجيالنا ألف قطره
اذا الفجر مد الجناحا
والقى على الشاطئين الوشاحا
فحتى الأجنخ
سمعت أغاريدها فى الدجنه
تطل الى غدها مطمئنه
وحتى الرعاة ...رعاة شواطئك المخملية
وحتى أنين سواقيك تلك التى عذبت مسمعيا
أضحى غناء...غناء يصافحنى فى العشية
وحتى كهول القرى المقعدون
تندت عيونهم بالأغانى الشجيه
بلادى أنا..يا بلاد الكنوز الغنيه
تفتحت مثل انطلاق العبير تحدر من شفة برعميه
كلؤلؤة ساحلية
كأجنحة الطيب رفت مع النسمات النديه
لأول مرة
أحس بأنى حر... وأن بلادى حره
وأن سمائى حره
فلا طير فيها غريب يناوىء نجمى
ولا طيف غيم
وان الطريق الذى رصفناه يوما جماجم
سنغسله بالعبير ونفرشه بالبراعم
وشدو الحمائم
اذا الفجر مد الجناحا
والقى على الشاطئين الوشاحا
بلادى أنا..يا بلاد الكنوز الغنيه
تمد يداً مثل قلب النجوم...بيضاء مثل صفاء الطويه
إلى كل شعب مضى صاعدا الى النبع بين الجبال العتيه
فأغرودة من بلاد الجنوب تعانق أغرودة أسيويه
فتحنا النوافذ يا فجر فانثر ضفائرك البيض والسوسنيه
وبعثر على عتبات الطريق أغاريدك الحلوة الشاعريه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محي الدين فارسالسودان☆ شعراء العامية في العصر الحديث814