عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > مصر > دكتور المعز عمر بخيت > ثقب بحجم المشعل

مصر

مشاهدة
628

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ثقب بحجم المشعل

ثقب بحجم المشعل
ماذا أفعل؟
سأفتح ثقباً فوق الصدر
بحجم المشعل
وأسحب منه يديك و قلبي
وعد ربيعي و المستقبل
وأخرج منه فتطلع مني
قطع الحلم و قمم المنهل
أرهقتيني ..
عبرت إليك محيط سنيني
طلعت إليك فأسقطيني
وسقيتيني
كأس الإلفة ماءً سلسل
باب الشوق لركب حنيني
أصبح مدخل
ذنبي كان الصدق العاري
ذنبي أنك كنت شعاري
عهدك أصبح ليلاً أطول
فتخيرت الدرب الأسهل
لاستقطابي
تاه بريقك فوق سحابي
وقبلاً كنت القمر الأجمل
نظرت إليك بسطح سرابي
بين المدخل و الأقواسْ ..
وبين حدودك و استعجابي
والتعويذة و القدّاس
رأيتك حجراً
لم يتعلم
أبجد هوّس في الإحساس
ولم يتحول
فوق الوهج لقطعة ماس
ولم يتجمل
خشيت كثيراً حين حبستك في الأنفاس
وكدت أحطم صدر العزة بين الناس
وكدت لأشعل حقل القمح
وكدت أقاتل ضوء الشمس
صدى الأجراس
وكدت أهد شموخ الصرح
وعهد نام بحد الرمح
وخلف الصبح
مددت إليك حبال فنوني
فكان جزائي فتق الجرح
خطئي الأوحد كان سكوني
لذر رمالك فوق عيوني
واستحلائك صبر القدرة في إيماني
واستهوانك بحر شجوني
صار حديثك عبئاً
فجّر صدر النخوة كالبركان ِ
وألغى الأمل و كل جنوني
فكيف الآن أراقب صوتك
مثل البرق يسافر نحوي
أو أتعشم أنك أولىَ بالأشعار
وأنك كسرى فوق البهو ِ
وسبأٌ ترقد فوق دياري
خطاٌ أكبر أن تحتضني لحظة سهوي
حسبتك بدءاً بنت الشمس
تضئ الليل و تهب الناس صفاء المعشرْ
حسبتك بدراً يشرق نحوي بالآمال ِ
ويجعل دربي لوحة مرمر
حسبتك ليلىَ في الأمثال ِ
وقلبي فيك تحول عنتر
حسبتك حقلاً فوق رمالي
والصحراء الكبرى عنبر
خطى بلقيس ..
ووله البابا و القديس
حديث الهدهد لسليمان
عن الإنسان
إذا ما أصبح فوق الدنيا
ملكاً أكبر
حسبتك موسى
هزم السحرة
شق البحر و كان الأمهر
فكيف قسوت بكل القوة
ثم هجرت الدرب الأخضر
وكيف اخترت دهاء المرأة
وتحولت لأنثى أصغر
كان غريباً أن ألقاك امرأة أخرى
تمص الضوء لكيما تظهر
وكنت قريباً عندى وهجاً
كنت ملاكاً فوق الأرض
وفوق سمائي جنة كوثر
فهل من بعد أظل بحبك
طفلاً يخشى ريحاً صرصر!
وهل سأقود الموج لبيتي
أنبذ وقتي أحلم أكثر؟
وهل سأفجر صرح عطائي
أو أختار زوابع دائي
أو أبتلع محيط المظهر؟
كان خياري نقطة ضعفي
عذري كان الزمن الأغبر
وعدت الآن لألقى داري
أهلي وطني حقلاً أنضر
كان نسيج الحزن المخفر
كان دعائي جسر المعبر
تركتك خلفي
حين رأيت الحق أمامي
هاجر خوفي بدأ سلامي
حزني أبحر
وعدت لشطي خف زحامي
تاه البحر بساحل لهفي
كل السحر عليك تفجر
نبع الحلم الصاحي أغفي
والإشراق الوهج تحجّر
فابقي خلفي حيث تكوني
زهر الحق اختار غصوني
حزني أصبح قطعة جوهر
وجئت الآن و كلك دوني
فشاء المولى
لطف و قدّر
دكتور المعز عمر بخيت
التعديل بواسطة: محمد الحسن ادريس راشد
الإضافة: الاثنين 2007/07/30 01:50:52 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com