تاريخ الاضافة
الأحد، 29 يوليه 2007 10:04:23 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 501
لتسقط آخر الأشجان
لتسقط آخر الأشجان
لولاك يا وطن السماحة
ما خطوت إلى الأمامْ
لولاك ما كان الصباح مظلة ً
للعابرين من الظلام
لولاك ما دارت فصول الأرض
أو رحل الغمام
لولاك ما عرف الهوى
معنى العواطف و الغرام
لولاك
ما هلّت نجوم السعد عندي
أو توارى خلف ظلّي
كل بدر للتمام
لولاك ما اكتمل الصفاء الخير
في الناس انسجام
لولاك ما عانقت بيتاً للقصائد
أو حملت الوحي بيني
في وئام
لولاك ما صدحت
طيور الشعر عشقاً
أو تداعى الحزن
و ائتلق المقام
لولاك ما أوفيت وعدي
و احتملت صبابة النجوى سماحاً
ثم ألغيت الكلام
لولاك ما سجعت طيور مودتي
في شاطئيك بشاشةً
أو أحاطت قدرتي
كفيك و انطلق الحمام
في كل أودية الصباح
وفي امتداد الشوق
في صدر الأنام
لولاك ما كان المدى
بوابةً للشوق
قبلة عاشقيك
و نسمةً
من وارف البيت الحرام
***
لما رأيتك أيها البحر المهاجر
بين حبات المياه ..
تهب الندى ذهب الحقول
و تستحم على بحيرات الحياة
سالت جراح الأرض عشقاً دامعاً
بلغ الضياء بنور قدرك مُنتهاه
لك تستقيم عصاة موسى
دهشةً
و هواك يسكن في عصاه
للقاك يرتحل المساء بركبه
يصطف عظماء الزمان ِ
أمام حسنك في انتباه
***
لك أيها الوعد الذي حتماً سيأتي بيننا
يهب التـآلف والصفاء العذب
يصدح كالرنين
لك أيها المطر المسافر في دمائي
صرح حبٍ لا يلين
لك من صمود الناس في وطني حنين
لك احتفائي بالحياة توهجاً
و قصيدةً في كل حين
بك أستعيد توازني
و أظل احتضن النقاء
بوجنتيك تواصلاً
حتى شروق الشمس في فلك السنين
فأصير عند الصبح في كفيك سنبلةً
تغازل ساعديك و تستكين
و تطل في دنيا هواك هنيهةً
حيناً تلوح و تستبين
بين أغصان النضارة
في حقول الصمت لوحة نشوتي
للقاك تسكب آهة
في جنحها المسكون حباً زاهياً
و غداً رزين
فيفارق الإعصار بيتي
ثم ينتحر الأنين
بك منتهاي و فرحتي
بك آخر الأشجان تسقط
أيها الوطن الأمين.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
دكتور المعز عمر بخيتمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث501