تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 يوليه 2007 07:37:55 ص بواسطة المشرف العام
0 888
إذا استعصمتَ بالصبر الجَميلِ
إذا استعصمتَ بالصبر الجَميلِ
كَفاك مؤونة الخَطب الجَليلِ
وَهان عليك ما تَلقاهُ حتىّ
تَرى لك مَطمعاً في المستحيلِ
هيَ الدنيآءُ ما تبَرِحث تنادي
انا أُمُّ القَراطِق وَالحجولِ
تعشَّقَني الخليُّ فهام وجداً
فَماذا القول بالصبّ الخَليلِ
لكلّ متيَّمٍ ابداً عذولٌ
وَلَيسَ لِمُستَهامي من عذول
وَكَيفَ يَلوم في امرٍ مَلومٌ
كَتَعيير الأَعلَّة للعَليلِ
وَقَد يَسلو الهَوى صبٌّ وَيَحيا
قَتيلُ غَرامِهِ الّا قَتيل
صَلينا كلَّ نارٍ للمنايا
الى ان أَضرَمت نارَ الخَليل
لابرهيمَ تَبكي كلُّ عينٍ
وَما تُطفي لظاهُ بالمَسيل
وَيَبكيهِ الأُلى لم يعرفوهُ
عَلى سَمعٍ بِهِ من كلِّ جيلِ
وإِنَّ الوصفَ لا املوصوفَ يُبكى
جَميلَ الشَخصِ لا شخصَ الجَميلِ
وَمَن مِثلُ الخَليل فَتىً كَريماً
نقيَّ النفس وَالقلب النَبيلِ
قَضى الخمسين لم يسمع ملاماً
وَلَم يُسمِع سوى الادب الاصيلِ
صُفوحٌ عَن إِسآءَة كلِّ جانٍ
كَثيرُ الشكرِ للفضلِ القَليلِ
صدوقُ القلب صادقُ كل قَولٍ
لطيف الخَلق والخُلق الجَميلِ
لَهُ في كُلِّ مكرمةٍ ايادٍ
تَنال الفضل بالباع الطَويلِ
وَللأَقلام حَظٌّ في يَديهِ
بتنميق الرَسائل وَالفصول
وَتَنسيق القصائد وَالمَعاني
وَتَحقيق القضايا والاصولِ
مَضى وَلَهُ التقى والبرّ زادٌ
وَنورُ الحقّ معهُ كالدَليلِ
وَلَم يطلُب من الدنيا سوى ما
يفيد النفس من اثرٍ جليلِ
وكانَ كأَنَّهُ في كُلِّ وَقتٍ
يُراقبُ قولَ حَيَّ على الرَحيلِ
دَعاهُ رَبُّهُ فَمَضى عَجولاً
وَلَم يَكُ في سواها بالعجولِ
من اللَه السَلامُ على دَفينٍ
كَكَنزٍ ما اليهِ من وصولِ
وَلا بَرِحَت سَحابُ الغيث تَجري
عليهِ في الصباح وفي الأصيلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل ناصيف اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث888