تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 يوليه 2007 04:17:35 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 606
ظمأ البحار العارية
ظمأ البحار العارية
و غرد المساء في سبأ
ما ضل هُدهدي و لا صبأ
لما رآك في زجاج عرشك المهيب
ما اختبأ
لا جاء بالنبأ
أو عاد بالرسالة
القديمة الأزل
لا ظل لا ارتحل
من باب مندب البحار
للنهار
عند مدخل الأمل
و أنت في محافل المقل
سحابة من الضياء
حلة من الخجل
على امتدادك الشموس
ألغت الشروق
عندما التقت بريق وجنتيك
في زحل
من غابة الفضاء أنت
أم نجيمة
تهيم في السماء
أم لواحظ
تدور مثل نيزك
تداعى في غياهب الرجاء
ثم حط في اليمن
من حضرة النقاء
جئت
أم أتيت
من مضيق جنة على عدن
أم أنت لوحة
تهل غفلة
على ستائر الزمن
وديعة و صافية
على جبينك الحياة لم تزل
نضارة و عافية
وأنت في حدود شوقنا العظيم
همسة من العميق سارية
بلقيس لم تعد
أمام مقلتيك غير جارية
و نخلة من الثمار عارية
بلقيس لم تعد مليكة
على سبأ
بلقيس قد تنازلت
لعرش مقلتيك
حين جاءها النبأ
بأن وعد ناظريك
في الألى مقدس ٌ
و أن نورك اجتبأ
بواعثاً من الصفاء
و المطر
جميلة ٌ
و أجمل النساء في مدينة
تمددت على الرمال
واحة من الثمر
و ساحل من الرحيق
و الشجر
جميلة ٌ
و عيبك الوحيد
أنك القمر.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
دكتور المعز عمر بخيتمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث606