تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 يوليه 2007 04:50:29 م بواسطة محمد الحسن ادريس راشد
0 925
الشعر و الحبال
لوركا اخى
كان يحدث الاحباب
"لا يقتل الشاعر في اسبانيا
وانما يعفى ويستتاب "
والان ها هو المغنى
ضارب القسثار
محرك العرائس اللطيفات
بما يشد من شعر و من حبال
ها هو خلف زيتونته
و الشمس و الثرى المنهال
و الحرس الطائف باليوم و بالامس
و بالفأس و بالحبال
م زال من المحال
ان يصمت الشعر
امام الفأس و الحبال