تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 أغسطس 2007 10:58:20 م بواسطة محمد المغربي
0 518
القتال فوق نفس الجواد
القتالُ فوق نفسِ الجواد
وحينما اقاتلْ
يَشُدني الحنينُ عْبَر الفِ موقعةْ
يُحيلُ لهفتي إلي السجودِ في مواطن الرجاءْ
ْولحظةِ المضاجعة
لهيبَ معمعةْ
وحينما اقاتلْ
واعتلي نفسَ الجوادِ تعتليهِ أنتْ
فلا تّولِ ُرمحَك الاقصي بصدرِ فرائصيْ
ياقانصي
قتالُنا فوق الجوادِ واحدْ
لاتباعدْ
إذ حينما أقاتلْ
يجتاحُني الحنينُ للمدى
يُحيلني صدىً لكلِ ما مضى
ويعود رمُحك امتداداً للردى
وانا احتراقات الطريقِ الي بقائك فوقَ صهوةِ الجوادْ
دليُلك الوحيدُ للمدائن المعذبةْ
لو ُأرعوى ...أموتْ ..
أو أنحني ...أموتْ
وتموتَ أنتْ
فالموتُ يركبُ الاليكترونَ والصاروخَ والبقرْ ..
الموتُ يركبُ البشرْ
وفي الطريقِ تمتليِ كلُ الزوايا بالمعالمِ المضببةْ
فلا تكنْ مُسّلمي بعشائنا الاخيرْ
يا أيها النذيرْ
إني حملتُ خطيئتي الاولي بمحراب الإلهْ
يوم اتخذتُ الصمتَ سراً للحياةْ
فإذا المغول يدمرونَ ويحرقونَ ويستبونَ محارمي
وإذا الجرادُ المنتشرْ
يأتيْ فيستكنُ الحنايا والضلوع
ويسودُ جوع
فإلامَ يربطني الحنينُ عبرَ ألفِ موقعةْ
الي السجودِ في مواطنِ الرجاءْ
ولحظةِ المضاجعةْ؟
إن الذى يعدو بنا نفسُ الجوادْ
فلا تّولِ رمحَك الاقصي بصدرِ معابرى
ياناصرى
قتالُنا .. فوقَ الجواد
واحـــــــــــــــــد
محمد المغربي/بورسعيد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد أحمد المغربيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث518