تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2005 08:18:12 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1009
خطبتَ المجدَ بالأسلِ العوالي
خطبتَ المجدَ بالأسلِ العوالي
فَفُزْتُ بِوَصْل ابْكَارِ المَعَالِي
وحاولتَ العلا فلذذتَ منها
بشهدٍ دونهُ لسعُ النّبالِ
وجُزْتَ إِلَى الثَّنَا لُجَجِ المَنَايا
فخضتَ اليمَّ في طلبِ اللّآلي
وَقَارَعْتَ الخُطُوبَ السُودَ حَتَّى
أرضتْ جوانحَ النّوبِ العضالِ
وَاَرْعَشْتَ الْقَنَا حَتَّى ظَنَنَّا
نَفَخْتَ بِهِنَّ اَرْوَاحَ الصِلاَلِ
وصافحتَ الصّفاحَ فلاحَ فيها
وُجُوهُ الْمَوْتِ في صُوَرِ النِّمَالِ
حويتَ المجدَ أجمعهُ صبيّاً
تحنُّ هوى ً إلى الحربِ السّجالِ
تكنّي بالقريضِ عنِ المواضي
بِذِكْرِ قِصَارِ أَيَّامِ الوِصَالِ
وَعَنْ عَذْبِ القَنَا بِقُرُونِ لَيْلى
فَتَنْسِبُ فِي لَيَالِيهَا الطِوَالِ
فكمْ أقرحتَ أكبادَ الأعادي
وكمْ أرمدتَ أجفانَ النّصالِ
وكمْ صبّحتَ بالغارِ حيّاً
فأصبحَ ميتَ الأطلالِ بالي
و أمسى والدّيارُ معطّلاتٌ
مِنَ الْفِتْيانِ والْبِيضِ الحوَالي
وكم لكَ بالحويزة ِ يومَ حربٍ
تَشِيبُ لِهَوْلِهِ لِمَمُ اللَّيَالِي
وَيْومٍ مِثْلِ يَوْمِ الحْشَرِ فِيهِ
تميدُ الرّاسياتُ منَ الجبالِ
بهِ الأعلامُ كالآرامِ تسري
فتشتبهُ الرّعانُ معَ الرّعالِ
مهولٌ فيهِ نارُ الحقدِ تغلي
مراجلها بأفئدة ِ الرّجالِ
بهِ اجتمعتْ بنولامٍ جميعاً
تُسَتِّرُ جَانِبَ الطَّرفِ الْشِّمَالي
ولاذوا بالحصونِ فما استفادوا
نجاة ً بالجدارِ ولا الجدالِ
غُوَاة ٌ قَامَ بَيْنَهُمُ غَوِيٌ
يمنّيهمْ بأنواعِ المحالِ
جَزَى نُعْمَاكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً
فحلّتْ فيهِ قارعة ُ النّكالِ
تَخيَّلَ سِحْرَ بَاطِلِهِ لَدَيْهِمْ
وَأوْهَمَهُمْ بِحَيَّاتِ الْحِبَالِ
فَجِئْتَ بِبَيَّناتِ الْحَقِّ حَتَّى
تهدّمَ ما بنوهُ على الجبالِ
تَرُومُ رُمَاتُهُمْ غَيّاً وَغَدْراً
تصيبُ علاكَ في سهمِ اغتيالِ
أما علموا بأنّكَ يا عليٌّ
لَبَارِي قَوْسِهَا يَوْمَ النِّزالِ
تناءوا بالدّيارِ فكنتُ أسري
إِلَيْهِمْ بِالْخُيُولِ مِنَ الْخَيَالِ
مَلأْتَ الْرُّحْبَ حَوْلَهمُ جُيُوشاً
تكاثرُ عدَّ حبّاتِ الرّمالِ
إلى عقباتها العقبانُ تأوي
وتمدحُ في ضراغمها السّعالي
كتائبُ للحديدِ بها وميضٌ
تَمُرُّ عَلَيْكَ كَالسُّحُبِ الثِّقَالِ
وَلَّما لَمْ تَجِدْ للصُّلْح وَجْهاً
ولا للعفوِ عنهمْ والنّوالِ
قذفتهمُ بشهبٍ منْ حديدٍ
وأقمارٍ سواءٍ في الكمالِ
بُدُورٌ مِنْ بَنِيكَ تَحُفُّ فِيهَا
نجومٌ منْ بني عمٍّ وخالِ
سلالاتٌ إلى المختارِ تعزى
وأرحامٌ بهِ ذاتُ اتّصالِ
رَوَوْا سَنَدَ الْمَفاخِر عَنْ أَبِيهِمْ
وعنْ أجدادهمْ شرفَ الخصالِ
فعالهمْ وأوجههمْ سواءٌ
تَمَامٌ بِالجَمِيلِ وَبِالْجَمَالِ
جعلتهمُ أمامكَ في التّلاقي
مُقَدِّمَة َ الجُيُوشِ وَأَنْتَ تَالِ
فكنتض كفيلَ أظهرهمْ وكانوا
لَكَ الْكُفَلاَءَ مِنْ قُبُلِ النِّزالِ
إذا جفلَ الخميسُ ثبتَّ حتّى
يَعُودَ الْهَارِبُونَ اِلى القِتَالِ
كأنّكَ يا عليَّ المجدِ فينا
سَميُّكٌ يَوْمَ اَحْزَابِ الْضَّلالِ
حَمَلْتَ عَلى العِدَا وَبنُوكَ صَالُوا
فضاقَ بجيشهمْ رحبُ المجالِ
وَكَانُوا كالْجَوَارِحِ كَاسِرَاتٍ
فَوَلَّوْا مِثْلَ نَافِرَة ِ الرِّئَالِ
وَعَنْ نَارِ الظُّبَا لِلشَّطّ فَرُّوا
فكانَ الماءُ منْ نارِ الوبالِ
رأوا أنَّ الرّدى بالسّيفِ مرٌّ
فَذَاقُوا المَوْتَ بَالعَذْبِ الزُّلاَلِ
فكمْ صرعتْ سيوفكَ منْ هزبرٍ
بحِيَهِّم وَعَفَّتْ عَنْ غَزَالِ
لئنْ أغضبتَ بيضَ الشّوسِ منهمْ
فقدْ أرضيتَ بيضاتِ الحجالِ
ترَكْتَ سُرَاتَهُمْ صَرْعَى غَدَاة
ً وحزتَ الحمدَ في سترِ العيالِ
أَلاَ يَامَعْشرَ الاَعْرَابِ كُفُّوا
وتوبوا عنْ خبيثاتِ الفعالِ
فَإِنْ تُبْتُمْ فَبُشْرَاكُمْ بِعَفْو
وَمَغْفِرة ٍ وَحُسْن مَآلِ حَالِ
وإنْ عدتمْ يعدْ يوماً بأخرى
تصبحكمْ أشدَّ منَ الأوالي
ليهنكَ سيدي فتحٌ قريبٌ
بَعِيدُ الصِّيتِ مُرْتَفعُ المَنالِ
وَنَصْرٌ لاَ يَزَالُ الْدَهْرُ مِنْهُ
عليكَ يزفُّ ألوية َ الجلالِ
فَلاَ بَرِحَتْ دِيَارُكَ مُؤْنِقَاتٍ
ورَوْحُ عُلاَكَ مَمْدُودَ الظِّلاَل
وَلاَ زَالَتْ شُمُوسُكَ مُشْرِقاتٍ
بِدَائِرَة ِ الزَّوَالِ بِلاَ زَوَالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1009