تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2005 09:26:42 م بواسطة سيف الدين العثمان
2 1646
إلى متى منكمُ هجري وإقصائي
إلى متى منكمُ هجري وإقصائي
ويلي وجدتُ أحِبّائِي كأعْدائِي
هُمْ أظمأُونِي إلى ماءِ اللّمى ظمأً
ترحلَ الريّ بي منهُ عنِ الماء
وخالفونيَ فيما كنتُ آملهُ
منهمْ وربّ دواءٍ عادَ كالداءِ
أعيا عليّ، وعذري لا خفاءَ به
، رياضة ُ الصعب من أخلاقٍ عذراء
يا هذه، هذه عيني التي نظرتْ
تبلّ بالدمعْ إصباحي وإمسائي
من مقلتيك كساني ناظري سَقَماً
فما لجسميَ فيءٌ بينَ أفياء
وكل جَدبٍ له الأنواءُ ماحية
ٌ وجدبُ جسمي لا تمحوه أنوائي
إني لجمرُ وفاءٍ يُسْتَضَاءُ بِهِ
وأنتِ بالغدر تختارين إطفائي
حاشاكِ مما اقتضاه الذمّ في مثلٍ
قد عاد بعد صناع نقض خرقاء
ما في عتابك من عتبى فأرقبها
هل يستدلّ على سلمٍ بهيجاء
ولا لوعدكِ إنجازٌ أفوزُ بِهِ
وكيف يُرْوي غلِيلاً آلُ بيداءِ
مُؤْنِبِي في رصينِ الحلم حين هَفَا
لم يهتف حلمي إلا عند هيفاء
دع حيلة البرءِ في تبريج ذي سَقَمٍ
إن المشارَ إليه ريقٌ لمياءِ
مضنى يردّ سلامَ العائداتِ له
مثلَ الغريق إذا صلّى بإيماء
كأنَّهُ حينَ يستَشفِي بغانية
ٍ غيرِ البخيلة يَرْمِي الداءَ بالداءِ
ما في الكواكب من شمس الضحى عوضٌ
ولا لأسماءَ في أترابِ أسماءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1646