تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2005 09:33:03 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 982
نَفَى همُّ شيبي سرورَ الشبابِ
نَفَى همُّ شيبي سرورَ الشبابِ
لقد أظلمَ الشيبُ لمّا أضاءَ
قضيتُ لظلَ الصبا بالزوال
لمّا تحوّلَ عنِّي وفاءَ
أتعرفُ لي عن شبابي سُلُوّا
ومَن يجدِ الداءِ يبغٍ الدواءَ
أأكسو المشيبَ سوادَ الخضابِ
فأجعلَ للصبح ليلاً غطاء
وكيفَ أُرَجِّي وفاءَ الخضاب
إذا لم أجِدْ لشبابي وفاءَ
وريحٍ خفيفة ِ رَوْحِ النسيمِ
أطّتْ بليلاً وهبّت رُخاء
سرت وحياها شقيق الحياة ِ
على ميِّتِ الأرضِ تُبْكِي السماءَ
فمن صَوْتِ رَعْدٍ يسوق السحابَ
كما يسمعُ الفحلُ شولاً رغاء
وتُشْعلِ في جانبيها البروقُ
بريقِ السيوف تُهزّ انتضاء
فبتّ من الليل في ظلمة
ٍ فيا غُرّة َ الصبح هاتي الضياءَ
ويا ريحُ إمّا مريتِ الحيا
وروّيْتِ منه الربوعَ الظماءَ
فسوقِي إليّ جهامَ السحابِ
لأملاهنّ من الدمع ماء
ويسقي بكائي ربع الصبا
فما زالَ في المحل يسقى البكاء
ولا تُعطِشي طللاً بالحمى
تداني على مُزْنَة ٍ أو تناءى
وإن تَجْهَلِيه فَعِيدانُهُ
لبستُ النّعِيم بها لا الشقاءَ
يطيّب طيبُ ثراها الهواء
ولي بينها مهجة ٌ صبّة
ٌ تزودتُ في الجسم منها ذماءَ
ديارٌ تمشّتْ إليها الخطوبُ
كما تتمشى الذئابُ الضراء
صحبتُ بها في الغياض الأسود
وزرتُ بها في الكناس الظباء
وراءك يا بحرُ لي جَنّة
ٌ ليس النّعيم بها لا الشقاء
إذا أنا حاولت منها صباحاً
تعرضتَ من دونها لي مساء
فلو أنّني كنتُ أعطي المنى
إذا مَنَعَ البحرُ منها اللِّقَاءَ
ركبتُ الهلالَ به زورقاً
إلى أن أعانقَ فيها ذُكاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس982