تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2007 11:40:50 ص بواسطة عمرو البطا
0 1306
إلى من غاب عن عينى ... إلى الأبد
**********إلى من غاب عن عينى ... إلى الأبد**********
أبى يا ساكن القبِر
مضى عام و أشواقى على الجمِر
مضى عام...
ولا زال الهيام يفيض كالنهِر
ولا زالت دموع العين باقية...
على الأجفان و النحر
وكل الذكريات أبى ...
تفوح لدى بالعطرِ
وتحملنى الى الأحلام ...
فوق جناحَىِ الطير
و فى وسط المسيرة ...
تقطع الذكرى الى أحلامنا جسرى
وترمينى الى دمع ...
يهيج لدى كالأمواج فى البحر
و أكتمه , فيغلى مثل بركان ...
تفجر داخل الصدر
فلا أدرى ...
اذا كان الشفاء الصبر ...
أم أن العذاب يكون فى الصبر
********
أتذكرنى أبى ؟ ...
انى أنا ابنك ... لم أزل طفلا
أنا من عشت فى أحضانك الخضراء ...
أقطف من فؤادك ذلك الفلا
أنا من كنت من عينيك أشعل شمعة العمر ...ِ
وقد أمست حياتى بعد ذا ليلا
أنا أبتاه من يحيا على أملِِ ...
...بلا أملٍ
أنا من شمسه حزن ...
تشع اليه كل مدامع المقلٍ
أنا من فرحه سفر...
... بلا سبلٍ
ومن أطلال أحباب له قدر ...
فكيف أفر من طلل ؟
********
تركت بفكرنا ذكرى ...
بها أفكارنا أنّت
طيور الفجر يا أبتى ...
الى معشوقها حنّت
و شمس الصبح من أشواقها جنّت ...
و عنك أبى تسائلنى
أغانينا العذاب هنا تلوناها...
كأن بلابل الأحلام قد غنت
هنا ضحكاتك البيضاء قد رنت
و قد سافرت عن عينى ...
ولا زالت بوجدانى أغانينا العذاب تجول ...
من دنياى تنشلنى
ولا زالت بآذانى ...
ترن أيا أبى ضحكاتك البيضاء ...
و الأفكار تقتلنى
********
أبى.. يا أيها الوافى
أبى .. يا جدولى الصافى
ويا شمساً تشع حنانها الدافى ...
و طيبتها , و رحمتها...
لاّلاف و اّلافِ
أنا من قد تعلم منك ...
كل لغات عالمنا
عرفت الدفئ و الرحمهْ
و طفت على يديك مواطن البسمهْ
رأيت حلاوة الاّمال فى حضنٍ ...
يرى قلبى به سلمهْ
و وقت رحيلك الجافى ...
عرفت القلب طفلاً اذ يرى يتمهْ
و فاهى بحر اّهاتٍ بلا ساحلْ ...
و صدرى فيه غمٌ غارسٌ سهمهْ
رأيت العمر منبوذاً ...
يعانى مفرداً سقْمهْ
رأيت الدمع سيلاً جاء من جفنى ...
و أغرق بالجفا حُلْمه
**********
أنا أبتاه محزون ...ٌ
دمى حزن يسير بداخل الشريانْ
مضى عام علىّ ...
كأنه دهر ُمن الأحزانْ
فأذكر كل يوم يا أبى ...
ذكرى لأفراح لنا ...
قد سافرت عنا مع الأزمانْ
و ما أعطت لنا عنوانْ
فلا زلنا عن الفرح الفقيد نفتش البلدانْ ...
بلا جدوى ...
و لا ننسى ...
و هل نقوى على النسيانْ؟
و هل للقلب - إذ يهوى - ...
على الأشواق من سلطانْ؟
***************
أيا أبتاه ...
إنى قد كتبت رسالتى هذى ...
بحبرٍ سال من كبدى
و أقلام و أوراق من الحسرات والأشجانْ
كتبت بخانة العنوانْ :...
"إلى من غاب عن عينى ... إلى الأبدِ"
فى الذكرى الأولى لوفاة أبى
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو البطاعمرو البطامصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1306
لاتوجد تعليقات