تاريخ الاضافة
الجمعة، 10 أغسطس 2007 07:09:40 ص بواسطة عمرو البطا
0 1307
الزهرة النادية
الزهرة النادية
تفتحت الزهرة الناديهْ
بصحراء أيامىَ الخاويهْ
و من قبل كانت حياتى رماداَ
تبعثره الريح فى الداجيهْ
و عمرى بمرِّ الزمان يضيع
و ينزف ثانيةً ثانيهْ
تَقَاذَفُنى اللحظة الماضيهْ
و تلقفنى اللحظة الآتيهْ
أرى العالم هندسىَّ الوجوه
مثلثه قائم الزاويهْ
***
تفتحت الزهرة الناديهْ
وكان الربيع يحفُّ الوجود
و حفَّ مع الكون أضلاعِيَهْ
و أهدى فؤادى الحزين هواها
فحالت حياتى إلى رابيهْ
و طارت إلىَّ طيور الصباح
و جائتنِىَ النجمة العاليهْ
و أشرقت الشمس بعد الظلام
و عانقت أنوارها الدافيهْ
تراقَصَ حولى زهور الوجود
إذا ما رأتها معى ماشيهْ
وكانت أشعة بدر الليالى
على درب أحلامنا هاديهْ
رويْتُ هواها بأنهار شعرٍ
إلى الآن بى لم تزل جاريهْ
روانى شذاها بأحلام عمرٍ
وليدٍ على يدها الحانيهْ
فما ذاق من قبل كلُّ الوجود
ربيعاً سوى السنة الماضيهْ
***
و سافرت الزهرة الناديهْ
و سافر فى مقلتيها الربيع
فلم يبْقَ لى منهما باقيهْ
وأمست جداول حلمى القديم
بحاراً من الأدمع القانيهْ
فبعد الربا و الندى و الشروق
رُميت إلى ظلمة الهاويهْ
وجاء الخريف يحيل النسيم
جبالاً على أضلعى جاثيهْ
و أسقط أوراق أيكى , و غطَّى
على الشمس بالغيمة الباكيهْ
***
و مرَّت ليالٍ .. وعاد الربيع
إلىَّ , و أثوابه باليهْ
فما ذا ربيعاً إذا ما الزهور
أتت , و هْىَ من زهرتى خاليهْ
وما ذا ربيعاً إذا ما أضاع
و خيَّبَ للقلب أمانِيَهْ
فأما النجوم , و أما الطيور
فعادت لأعشاشها ثانيهْ
وأما أنا لا أزال أهيم
و أنتظر الزهرة الناديهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو البطاعمرو البطامصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1307
لاتوجد تعليقات