تاريخ الاضافة
الجمعة، 10 أغسطس 2007 09:45:09 م بواسطة طارق زيد آل مانع العقيلي
0 518
رسول القصيد
راح ليلي فهل له من إياب
وأتى الصبح فارتديت ثيابي
مات عشقي ومات دفتر شعري
مات همي وحسرتي وعذابي
غاب موج قد مده بحر حزني
غاب طيف له أنختُ رِكابي
أيها الليل لا عدمتك إني
عاشق للونى وللأوصابي
يا رسول القصيد هبني وزدني
فالمجلات عسكرت قرب بابي
يا رسول القصيد ويحك نظمي
مجدب لم يغثه وبل السحاب
أين ذاك الغدير لم يبق منه
غير رنق مخضب بالسراب
آه يا شعر كنت في جوف قلبي
كنت يا شعر ساكنا أهدابي
كم نثرت الجمان ضربا من السِّحْـ
ـر ببيتي ومعهدي وقبابي
ثم ولّى فلم يعد لي خليلا
بعدما كان مالئاً أكوابي
وسألت الدأماء عنه فقال الـ
ـيوم بالذات مات تحت عبابي
قال أوصى وصية لخليل
مات في الشعر من أعز الصحاب
إنني لن أعود حتى تعود ال
أمة اليوم في ظلال الصواب
ترفع الراية المنيعة دهرا
تتجلّى تميس فوق الهضاب
تبعث الروح في الشباب وربي
إنما الدين تحت روح الشباب
فعسى الله أن يعيد قواهم
فهم اليوم رهن قيد الشراب
ويعود الخليل خلا كما كان
وتسري الحياة دون عقاب
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
طارق زيد آل مانع العقيليطارق زيد آل مانع العقيليالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح518
لاتوجد تعليقات