تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 01:33:02 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1018
سَلاَمٌ حَكَى في حُسْنِهِ لُؤلُؤَ الْعِقْدِ
سَلاَمٌ حَكَى في حُسْنِهِ لُؤلُؤَ الْعِقْدِ
وضمّخَ منهُ الحبيبُ بالعنبرِ الوردِ
وَأَرْوَى تَحِيَّاتٍ تَغَنَّى بِرَوْضِهَا
حَمَامُ الثَّنَا شُكْراً عَلَى فَنَنِ الوُدِّ
وخيرَ دعاءٍ قدْ أصابَ إجابة
ً بِسَهْمِ خُشُوعٍ فَوَّقَتْهُ يَدُ الْمَجْدِ
مِنَ الْمُخْلِصِ الْمَمْلُوكِ يُهْدِي كَرَامَة
ً إلى السّيّدِ المعروفِ بالفضلِ والفوفدِ
إِلَى ابْنِ الْكِرَامِ الْفَاخِرينَ ذَوِي الْعُلاَ حَلِـ
حليفِ النّدى المولى الحسينِ أخي الرّشدِ
سحابٌ إذا استسقى العفاة ُ نوالهُ
يَجُودُ بِلاَ وَعْدٍ وَيَهْمِي بِلاَ رَعْدِ
كَرِيمٌ إِذَا هَبَّ السُّؤَالُ بِسَمْعِهِ
يُنَبِّهُ عَنْ أَخْلاَقِهِ حَدَقَ الْوَرْدِ
بمولدهِ طابَ الزّمانُ وأهلهُ
وَشَبَّ وَقَرَّتْ مُقْلَة ُ الْعَدْلِ وَالْمَجْدِ
يَرِقُّ إِذَا رَقَّ النَّسِيْمُ لَدَى النَّدَى
وَيَقْسُو لَدَى الهَيْجَاءِ كَالْحَجَرِ الصَّلْدِ
تَكَوَّنَ مِنْ بَأْسٍ وَجُودٍ وَبَأْسُهُ
بأعضائهِ يوريْ وراحاتهُ تندي
إِذَا جَادَ يَوْماً مِنْ بَنِي الْمُزْنِ خِلْتَهُ
وإنْ هزَّ سيفاً خلتهُ منْ بني الأسدِ
تكمّلَ في وجهِ السّعادة ِ وجههُ
فأشرقَ في إكليلهِ قمرُ السّعدِ
أَلاَ فَاحْمِلي يَا رِيحُ مِنِّي أَمَانَة
ً تحدّثُ عنْ حفظِ العهودِ لهُ عندي
رِسَالَة َ مُشْتَاقٍ إِلَيْهِ كَأَنَّمَا
تَنَفَّسَ مِنْهَا الصُّبْحُ عَنْ عَبَقِ النَّدِّ
وعنّي قبّلْ يا رسولُ يمينهُ
وبثَّ إليهِ ما أجنُّ منَ الوجدِ
وَبَلِّغْهُ تَسْلِيمي عَلَيْهِ فَعَلَّهُ
يُجِيِبُكَ فِي رَدِّ السَّلاَمِ عَلَى الْبُعْدِ
فذلكَ منٌّ منهُ كالمنِّ طعمهُ
يَلَذُّ بِهِ سَمْعِي وَيَشْفَى بِهِ كِبْدِي
وَإِنِّي لَمَمْنُونٌ لَدَيْكَ بِقَصْدِهِ
وَلَوْ كُنْتَ مَجْرَى كَالدُّمُوعِ عَلَى خَدِّي
وَيَا لَيْتَهَا نَعْلٌ بِرِجْلَيْكَ شُرِّفَا
بتربة ِ واديهِ المقدّسِ منْ جلدي
عَلَيْهِ سَلاَمُ اللهِ مَا حَنَّ شَيِّقٌ
وأورتْ صباباتُ الغرامِ صبا نجدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن معتوق الموسويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1018