تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 02:36:42 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 985
صبٌّ يذوبُ إلى لقاءِ مُذيِبِهِ
صبٌّ يذوبُ إلى لقاءِ مُذيِبِهِ
يستعذبُ الآلام مِنْ تعذيبهِ
عمّى هواهُ عن الوشاة ِ مُكتماً
فجرَتْ مدامعُهُ بِشَرْحِ غريبه
كم لائمٍ والسمعُ يدفعُ لَوْمَهُ
والقلبُ يدْفعُ قلْيَهُ بوجيبه
ملكَ القلوب هوى الحسان فقل لنا
كيفَ انتفاعُ جسومنا بقلوبه
وبم السلوّ إذا بدا لي مثمراً
خوطٌ يميسُ على ارتجاج كثيبه
والشوقُ يَزْخَرُ بَحْرُهُ بِقَبولهِ
ودبوره وشماله وجنوبه
وبنفسي القمر الذي أحيا الهوى
وأماتَهُ بطلوعِهِ وغروبه
قرّنوا بورد الخد عقرب صُدغه
وذَرَوْا ترابَ المسك فوق تريبه
والعين حيرى من تألق نوره
والنفس سكرى من تضوعِ طيبه
في طرفه مرض، ملاحته التي
ألقَتْ عليّ أنينَهُ بكروبه
أعيا الطبيب علاجه، يا سحرهُ
ألَدَيْكَ صَرْفٌ عن علاجِ طبيبه
إني لأذكره إذا أنْسَى الوغى
قلبَ المحبِّ المحضِ ذكر حبيبه
والسيفُ في ضرب السيوف بسلّة
ٍ في ضحكِهِ، والموت في تقطيبه
وأقبَّ كاليعسوبِ تركبُ مَتْنَهُ
فركوب متن البحر دون ركوبه
متقمصٌ لوناً كأن سواده
غمس الغراب الجون في غربيبه
يرميك أول وهلة بنشاطه
كالماءِ فُضّ الختْمِ عن أنبوبه
بقديم سبقٍ يستقل ببعضه
وكريم عرْقٍ في المدى يجري به
وبأربعٍ جاءتك في تركيبها
بالطبْعِ مُفْرَغَة ً على تركيبه
فكأنَّ حِدَّة َ طَرْفِهِ وفؤادِهِ
من أذنه نقلت إلى عرقوبه
ألقى على الأرض العريضة أرضه
ثم اشتكى ضيفاً لها بوثوبه
وجزَى ففاتَ البَرْق سبقاً وانتهى
من قبلِ خطفته إلى مطلوبه
فلشبه دهمته بدهمة ٍ ليله
أمسى يفتشه بفرط لهيبه
ويرشّ سيفي بالنجيع مصارعاً
للأسْدِ يُسْكنُها بذيل عسيبه
ومهند مثل الخليج تصفقت
طُرُقُ النسيمِ عليه من تَنْشِيطهِ
ربّتْهُ في النيرانِ كَفّا قَيْنِهِ
فهو الزِّنادُ لهنّ يوم حروبه
وكأنَّما في مائِهِ وسعِيرِهِ
نملٌ يسير بسحبه ودبيبه
وإذا أصابَ قذال ذِمْرٍ قَدّهُ
ومشَتْ يدي معه إلى مَرْغوبه
وكأنما اقتسم الكميَّ مع الردى
ليكونَ منه نصيبه كنصيبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس985