تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 02:56:43 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 989
هل أقصر الدهرُ عن تعنيت ذي أدبِ
هل أقصر الدهرُ عن تعنيت ذي أدبِ
أو قال حَسْبِي من إخمالِ ذي حسبِ
لا يلحظ الحرَّ إلاَّ مثلما وقعت
على أخي سيِّئاتٍ عينُ ذي غَضَبِ
وكيفَ يصفو لنا دَهْرٌ مَشَارِبُهُ
يخوضُهَا كُلَّ حينٍ جَحْفَلُ النُّوَبِ
إنَّ الزمان، بما قاسيتُ، شيبني
ولم أُشَيِّبْهُ، هذا والزَّمانُ أبي
ولو خلا الدَّهرُ ذو الأبناءِ من عَجَبٍ
أكثَرتُ منه ومن أبنائِهِ عَجَبِي
قَرَأتُ وَحْدِي على دهري غرائِبَهُ
فما أعاشرُ قَوْماً غَيْرَ مغترب
أحَلْتُ عَزْمِي على هَمِّي فقَطّعَهُ
كأنّ عزميَ من صَمصَامَتِي الذّربِ
ما قرّ السير في سهل ولاجبل
إلاّ كما قرّ جاري الماء في صبب
ولم أضِقْ في السَرَى ذَرْعاً بمعضلة
ٍ قد زاحمتني حتى ضاق مضطربي
ويرْتقي حَرُّ أنْفاسي فَأبْعَثُهُ
برداً وإنْ كان مستبقى من اللهب
وأحرِ بالحّرِ أنْ تلقاه ذا جلدٍ
وإنْ تَبَطّنَ داءً قاتلَ الوَصَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس989