تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 04:54:42 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 851
أصبحتُ جذلانَ طيّبَ العَرَبَهْ
أصبحتُ جذلانَ طيّبَ العَرَبَهْ
والكأس تهدي إلى الفتى طرَبَهْ
وذي دلالٍ كأنّ وَجْنَتَهُ
من خجلٍ بالشّقيق منتقبه
في حجره أجوفٌ له عنقٌ
نِيطَتْ بظهرٍ تخالُهُ حَدَبَهْ
يمُدُّ كفاً إليهِ ضاربة
ً أعناق أحزاننا إذا ضربه
تحسب لفظاً بأختها نغماً
ويودعُ المِسْمَعِينَ ما حسَبَهْ
قلتُ ألا فانظروا إلى عجبٍ
جاءَ بِسِحْرٍ فَأنْطَقَ الخَشَبهْ
وقهوة ٍ في الزجاج تحسبها
شعلة َ برقٍ في الغيم ملتهبه
كأنّمَا الدهرُ من تَقَادمِها
أَوْدَعَ في طول عمرها حقِبَهْ
ماءُ عقِيقٍ إذا ارتدى زبدا
حسبتَ دُرا مجَوِّفاً حَبَبَهْ
يُسْكِرُ مَن شَمَّهُ بَسَوْرَتِهِ
فكيف بالمنتشي إذا شربه
وذي حنينٍ تحنّ أنفُسُنا
إليه مُنقادة ٍ ومنجذبهْ
يفشيه ذو حكمة ٍ، أنامله
منغماتٌ بزمره ثقبه
يرسلُ عن منخريه من فمهِ
ريحاً لها نغمة ٌ من القصبَهْ
كأنّ ألحانَهُ الفصيحة َ منْ
صرِيرِ بابِ الجنَانِ مُكْتَسَبَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس851