تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 05:00:21 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1088
لعمري لقد ظَنُّوا الظنون وأيقَنوا
لعمري لقد ظَنُّوا الظنون وأيقَنوا
ببعضِ إشاراتِ تنِمّ على الصَّبِ
وقالوا اكشفوا بالبحثِ عن أصلِ وَجدِهِ
فعلا فَلَكٌ إلا يدور على قُطْبِ
سلوه وراعوا لفظة ً من خطابه
لتُعْلَمَ من نجواه ناجية ُ الحبِّ
أُناسٌ رأوْا منِّي مخادعة َ الهَوى
أشدّ عليهم مِن مخادعَة ِ الحَرْبِ
جعلتُ وشاتي مثل صحبي مخافة
ً فلم يطلّع سري وشاتي ولا صحبي
يقرّ قرار السرّ عندي كأنه
غريبُ ديارٍ قال في وطنٍ: حسبِي
ألا بأبي من جُملة ِ الغيدِ واحدٌ
فهل علموا ذاك الغزال من السربِ
قُتِلتُ، ولا والله. أذكرُ قاتلِي
لأخذِ قصاصٍ منه بين يدي ربّي
إذا قيل لي: قل من هويت ومااسمه
وما سبب الشكوى وما علة ُ الكرب؟
ضربتُ لهم قوماً بقومٍ فصدّقوا
ولفظُ لساني غيرُ معناهُ من قلبي
وهل يطمع الواشونَ في سرِّ كاتمٍ
يريدُ السّهى إمَّا أشارَ إلى الترْبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1088