تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 05:50:43 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 898
خطاب الرزايا إنه جلل الخطبِ
خطاب الرزايا إنه جلل الخطبِ
وَسَلْمُ المَنايا كالخَدِيعة ِ في الحربِ
تريد من الأيَّام كفَّ صُروفها
أمنتقلٌ طبْعُ الأفاعي عن اللسب
وتلقى المنايا وهي في عَرَض المنى
وكم أجلٍ للطير في ملقطِ الحبّ
تناوم كلّ الناس عمّا يصيبهم
وهمْ من رزايا دهرهم سلمُ العصب
بكأسِ أبِينا آدمٍ شُرْبُنا الَّذِي
تَضَمَّنَ سُكَرَ المَوْتِ يا لك من شرْبِ
إذا ورث المولود عِلّة َ والدٍ
فعدِّ بهِ عَنْ حِيلَة ِ البرءِ والطبِّ
حُتُوفٌ على سَرْحِ النفوس مغيرة
ٌ فقلْ كيف تغدو وهي آمنة السرب
يَسُنّ عليه الذِّمْرُ عذراءَ نثرة
ً تخال بها التأنيث في الذكر العضب
على الجسم منها الذوب إن فاض سرْدها
كفيضِ أتِيٍّ والجمود على الكعب
ويُصميه سهمٌ مصردٌ ليس يتّقى
له في الحشا رامٍ تستر بالخلب
وليس بمعصومٍ من الموْتِ مُخْدَرٌ
له غَضَبٌ يبدو بحملاقة الغَضْبِ
كأنَّ سكاكيناً حدادا رؤوسها
مغززة في فيهِ في جانبي وقب
فكيف نردّ الموت عن مهجاتنا
إذا غلبت منه ضراغمة الغلب
وقاطعة ٌ طولَ السُّكاك وعرضه
تُحلِّق من بُعْدِ السماءِ على قربِ
إذا برق الإصباح هزّ انتفاضها
من الظلّ أشباه العوامل والقضب
مباكرة صَيْدَ الطيور فما تَرى
طريدتها إلا مخضخضة َ القعب
وعصمٌ إذا استعصمن في شاهق رَقَتْ
إليها بنات الدّهرِ في المُرْتَقَى الصّعب
على أنها تنقض من رأس نيقها
على كلّ رَوْقٍ عند قَرْع الصفا صلب
سينسف أمْرُ الله شمّ جِبالها
كما تنسف الأرواح منهالة َ الكثب
لكلٍّ حياة ٌ ثمّ موتٌ ومبعثٌ
إذا ما التقى الخصمان بين يدي ربي
وتستوقف الأفلاك عن حركاتها
ويسقط دري النجوم عن القطب
ألم تأتِ أهلَ الشرقِ صرخة ُ نائِحٍ
يُفِيض غروبَ الدمع من بلد الغرب
سقى الله قبراً ثائراً بسفاقسٍ
سواجم يرضى الترب فيها عن السحب
فقد عَمَّهُ الإعظامُ منْ قَبْرِ عَمَّة
ٍ أنوحُ عليها بالنحيب إلى النّحبِ
بدمع يمدّ البحرُ في السِّيفِ نحوه
إذا الحزن منه واصل السكبَ بالسكبِ
ولو آمنُ الإغراقَ أضْعَفْتُ سَحّهُ
ولكنّ قلبي الرطبَ رقّ على قلبي
برغمي نعتها ألسنُ الركب للعلى
فكيف أرُدّ النعيَ في ألسن الركب
غريبة ُ قبرٍ عن قبور بأرضها
مجاورة ٌ في خطّة الطعْنِ والضّرْبِ
كريمة ُ تقوى في صلاة تقيمها
وصومٍ يَحُطّ الجسمُ منه على الجدب
زكتْ في فروع المكرمات فروعُها
وأنجبت الدنْيا بآبائها النُّجب
ولما عدمنا من بهاليل قومها
مآتم تبكيها بكينا مع الشهب
حمدنا بكاءَ الزُّهْرِ بنتَ محمَّد
وهل ندبت إلاَّ ابنة السيد الندب
مضَتْ ولها ذِكْرٌ من الدين والتّقى
تفسّره للعجم ألسنة العرب
أيصبحُ قلبي بالأسى غيرَ ذائبٍ
وقلبُ الثرى قاسٍ على قلبها الرطب
وكنتُ إذا ما ضاق صدري بحادثٍ
فزعتُ بنجواه إلى صدرها الرحب
وتُذهبُ عني همّ نفسي كأنها
شَفَتْ غُلَّة َ الظمآن بالبارد العذب
أهاتفة ً باسمي عليّ تَعَطّفاً
حنينَ عطوفٍ شقّ سامِعَتِي سَقْبِ
أبوكِ الذي من غرسه طالت العلى
وأُسْنِدَ عامُ المحلْ فِيهِ إلى الخصب
تَنَسّكَ فِي بِرٍّ ثمانين حِجَّة
ً فيا طول عُمرٍ فيه فرّ إلى الرب
ضممت إلى صدري بكفّي جسمه
وأسندتُ مخضرّ الجنابِ إلى الجنب
تبرّكتِ الأيدي بتسوية الثرَى
على جبلٍ راسي الأناة ِ على هضبِ
أغارَ لهم ماءُ الجموم بعبرة
أم أنبَتّ في أيديهمُ كَرَبُ الغُرْبِ؟
فيا ليتني شاهدتُ نعشكِ إذا مشى
حواليه: لا أهلي حفاة ً ولا صحبي
ودفنكِ بالأيدي الغريبة والتقت
مع الموت في إخفاء شخصك في حدب
فأبسط خدي فوق لحدك رحمة
ً وتُسفي عليه الترب عيناي بالهدب
أرى جسمك المرموسَ من روحه عفا
وأصبحَ معموراً به جدثُ الترب
فلو أن روحي كان كسبي وهبته
لجسمك، لكن ليس روحيَ من كسبي
ولَوْ تُنظم الأحساب يوْماً قَلائِدا
لقلد منها جَوْهَرُ الحسبِ اللّبِّ
أبا الحسن الأيامُ تَصرعُ بالغنى
وتُعقِبُ بالبلوى وتخدع بالحبّ
مصابك فيها من مصابي وجدته
وحزنك من حزني وكربك من كربي
فصبراً فليس الأجر إلا صابراً
على الدهر إن الدهر لم يخلُ من خطبِ
ألم ترَ أنا في نوًى مستمرة
نروح ونغدو كالمصر على الذنب
فلا وصل إلاّ بين أسمائنا التي
تسافرُ منَّا في مُعَنْونَة ِ الكتبِ
فدائمة السقيا سماءُ مدامعي
لخدي، وأرض الخدّ دائمة الشرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس898