تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2005 05:55:01 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 901
فؤادِي نجيبٌ والجلالُ نجيبُ
فؤادِي نجيبٌ والجلالُ نجيبُ
فأبْعَدُ مطْلوبٍ عليّ قريبُ
وإنْ أجدَبَتْ عند الفتاة ِ إقامتِي
فمُرْتَحَلِي عند الفلاة خصيب
إذا كان عزمي مثل ما في حمائلي
فإني امرؤٌ بالصارمين ضروب
خذ العزم من برد السلو فإنما
هوى الغيد عندي للهوان نسيب
وبادر ولا تمهل سُرى العيس إنها
لنا خيبٌ في النجح ليس يخيب
فشهبُ الدَّراري وهي علوية ٌ لها
طلوعٌ على آفاتها وغروب
ولو لم يكن في العزم إلاّ تقلبٌ
ترى النفس فيه سعيها فتطيب
وإن ضاقَ بالحرِّ المجالُ ببلدة
ٍ فكمْ بلدة ٍ فيها المجالُ رحيب
إذا أنْتَ لبّبتَ العزيمة واضعاً
لها الرجلَ في غرزٍ فأنْتَ لبيبُ
ومنكرة ٍ مني زماعاً عرفته
عدوك يا هذي إليّ حبيب
جَرَى دمْعُها والكحلُ فيه كأنَّهُ
جمانٌ بماءِ اللاّزورد مشوبُ
وقالت غرابيب درجنَ ببينه
سيستدرج الأعوام وهو غريب
فما كان إلا ما قضى بالُها به
فهل كان عنها الغيب ليس يغيب
لقد خمَّسَ التأويبَ والعزمَ والسرى
وعَودَ الفلا عُودٌ عليه صليبُ
رمى فأصاب الهمَّ بالهمِّ إذ رمى
هي الكفّ ترمي أختها فتصيب
وأجرى سفينَ البرّ في لُجّ زئبقٍ
من الآل هزت جانبيه جنوب
ومستعطفات بالحداء على السرى
إذا رجّعَ الألحانَ فيه طروبُ
إذا جُلِدَاتْ ظلماً ببعض جلُودها
تبوّع منها في النجّاء ضروب
فَللهِ أشْطانُ الغروبِ التي حَكَتْ
مقاود عيسى ملؤهنّ لغوب
ومشحونة ٍ بالخوف لا أمنَ عندها
كأنك فيها حيثُ سرتَ مريب
كأنك في ذنبٍ عظيم بقطعها
فأنت إلى الرحمن منه تتوب
إذا الشمس أحمت فيحها خلت رملها
رمادا، وقودُ النَّارِ فيه قريبُ
ترى رامحَ الرّمضاءِ فيه كأنَّه
مُواقِعُ نارٍ واقعته ذنوبُ
كأن ارتفاع الصوت منه تضرعٌ
إذا لذع الأحشاء منه لهيب
وتحسب أنّ القفر حمّ فماؤه
من العرق الجاري عليه صبيبُ
وما كان إلاَّ خيرا ذخر تعدّه
قطاة ٌ، لأرماقِ النفوس، وذيب
وراعٍ سوامُ الشمسِ لم يَشْوِ وجهه
ولا لاح للتلويح منه شحوبُ
له لولبٌ في العين ليس يديره
لذي ظمأٍ حيث المياه تلوب
رقيبٌ على شمس النهار بفعله
، أحَيٌّ على شَمْسِ النَّهارِ رقيبُ
إذا نزل الركبان طابَ لنفسه
على الجمرِ من حرِّ الهجيرِ ركوبُ
تَكوَّنُ وسط النَّارِ منه سبيكة
ٌ من التبر ليست بالوقاد تذوب
خَرُوجٌ من الأديان تحسبُ أنَّه
على كلّ عُودٍ بالفلاة ِ صليبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس901