تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 أكتوبر 2005 06:08:47 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 789
ومشرعة ٍ بالموتِ لِلطّعْنِ صَعْدَة ً
ومشرعة ٍ بالموتِ لِلطّعْنِ صَعْدَة
ً فلا قِرْنَ إنْ نادتْهُ يَوْماً يُجبِيها
مُدَاخِلة ٌ في بعْضها خَلْقَ بَعضها
كجوش عظم ثلمته حروبها
تذيقُ خفيّ السمّ من وَخْزِ إبرة
ٍ إذا لسبتْ ماذا يلاقي لسيبها
وتمهل بالراحات من لم يمت بها
إلى حين خاضت في حشاه كروبها
إذا لم يكن لونُ البهارة لونها
فمن يرقانٍ دبّ فيه شحوبها
لها سورة ٌ خصتْ بصورة ٍ ردة
ٍ تَرَى العين منها كل شيء يريبها
وقد نصلت للطعن مَحْنِيَّ صَعْدَة
ٍ بشوكة ِ عُنّابٍ قتيل زبيبها
ولم ترَ عينٌ قبلها سمهرية
منظمة ً نظم الفرند كعوبها
لها طعنة ٌ لا تستبين لناظرٍ
ولا يرسل المسبار فيها طبيبها
نسيتُ بها قيساً وذكرى طعينهِ
وقد دق معناها وجلَّت خطوبها
يحمل منها مائع السمّ بغتة
ً نجيع قلوب في الضلوع دبيبها
لها سقطة ٌ في الليل مؤذية ٌ بها
إذا وجبت راع القلوب وجيبها
ونقرٌ خفيّ في الشخوص كأنه
بكلِّ مكان ينتحيه رقيبها
ومن كلّ قطر يتقي شرها كما
تذاءب في جنح الدجنة ذيبها
تجيء كأم الشبل غضبي توقدت
وقد تَوَّجَ اليافوخَ منها عسيبها
بعينٍ ترى فيها بعينك زرقة
ً وإن قلّ منها في العيون نصيبها
حكى سَرطاناً خَلْقُهَا إذ تَقَدّمت
وقدّمَ قرنيها إليه دبيبها
وتالٍ من القرآن «قلْ لَنْ يُصِيبُنَا
» وقد حانَ من زُهْرِ النجوم غروبها
يقولُ وسقفُ البيت يحذفُهُ بها
حصاة ُ الردَّى يا ويح نفسٍ تصيبها
فصبّ عليها نعلهُ فتكسّرت
من اليبس تكسيرَ الزُّجاج جنوبها
عدوّ من الانسان يعمرُ بيته
فكيف يوالي رقدة يستطيبها
ولولا دفاع الله عنّا بلطفه
لَصَبَّتْ من الدُّنْيا علينا خطوبها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس789