تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 أكتوبر 2005 05:41:44 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1083
الدمع ينطق واللسان صموت
الدمع ينطق واللسان صموت
فَانظرْ إلى الحركاتِ كيف تموتُ
ما زالَ يَظْهَرُ كلّ يومٍ بي ضَنى
ً فلذاك عن عين الحمام خفيت
صبٌّ يطالِبُ في صبابَة ِ نَفْسِهِ
جسداً بمدية ٍ سقمه منحوت
وأنا نذيرك إنْ تُلاحظ صبوة
ً فاللّحظ منكَ لنارها كبريت
قد كنتُ في عهدِ النصيح كآدمٍ
لكنْ ذكرتُ هوى الدمى فنسيت
كيف التخلُّصُ من فواترِ أعينٍ
يُلْقِي حبائلَ سحرها هاروت
ومعذبي مَنْ يَسْتَلذّ تعذبّي
لا بات من بلواي كيف أبيت
وشأٌ أحن إلى هواه كأنه
وطنٌ، وُلدت بأرضه ونشيت
في ليل لمته ضللت عن الهوى
وبنورِ غُرّتِهِ إليه هديت
ومنعَّمٌ جرح الشباب بخدِّه
لحظي فسالَ على المها الياقوت
وأنا الذي ذاقت حلاوة حسنه
عيني فساغَ لطرفها وشجيت
قال الكواعبُº قد سعدتَ بوصلنا
فأجبتها: وبهجركنّ شقيت
كنتُ المحب كرامة ً لشبيبتي
حتى إذا وَخَطَ المَشِيبُ قُلِيت
من أستعين به على فرط الأسى
فأنا الذي بجنايتي عوديت
كنت أمرأً لم ألق فيه رزية
ً حتى سُلِبْتُ شَبيبَتِي فَرُزِيت
تهدي لِيَ المرآة ُ سُخْطَ جنايَتي
فالله يَعلمُ كيف عنه رضيت
همي كسقط القبس لكن طعمه
عمرٌ إذا أفناه فيّ فنيت
وإذا المشيب بدا به كافوره
كَفَرتْ به فكأنَّه الطَّاغوت
ولربّ مُنْتَهِبِ المدى يجري به
عرقٌ عريقٌ في الجيادِ وَلِيت
لَيْلٌ حَبَاهُ الصبحُ درهمَ غُرة
ٍ وحجول أربعة ٍ بهنّ القوت
متفننٌ في الجري يتَّبعُ اسمَه
منه نعوتٌ بعدهنّ نعوت
أطلقَتُهُ فعقلتُ كلّ طريدة
تبغي بلحظِكَ صيدها فتفوت
لقطتْ قوائمه الأوابد شُرَّداً
قد كانَ منهُ لجمعها تشتيت
فكأنما جمدَ الصُّوار لدوْمِهِ
تحتي فلي من صيدها ما شيت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1083