تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أكتوبر 2005 01:14:39 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1004
ناي (في وصف فقد حاله)
أَنْعَى إليك نفوساً طاح شاهدُها
فيما وراء الحيثِ يَلْقَى شاهد القِدَم
أنْعي إليك قلوباً طالما هَطَلَتْ
سحائبُ الوحي فيها أبْحُر الحكـم
أنعي إليك لسان الحق مُذ زمن
أودى و تذكاره في الوهم كالعـدم
أنعي إليك بيانا تستكين له
أقوال كل فصيح ٍمِقْوَل فهـــم
أنعي إليك أشارات العقول معاً
لم يبق منهنّ إلا دارس الرمــم
أنعي و حُبِّك أخلاقاً لِطائفةٍ
كانت مطاياهم من مكمد الكظـم
مَضَى الجميع فلا عين و لا أثـُر
مُضِيَّ عادٍ و فـُقـْدانَ الأُلى إِرَم
و خَلّفوا معشراً يجرون لبستهم
أعْمى من البهم بلْ أعمى من النعم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحلاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1004