تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 سبتمبر 2007 09:26:32 ص بواسطة المشرف العام
0 1125
وَدَاعاً أَيُّهَا الخِدْنُ الحَبِيبُ
وَدَاعاً أَيُّهَا الخِدْنُ الحَبِيبُ
غَداً مِيعَادُنَا وَغَداً قَرِيبُ
تَعَاظَمَنِي وقَدْ وَلَّيْتَ خَطْبٌ
بِجَانِبِهِ تَضَاءَلَتِ الخُطُوبُ
إِذَا ما بَانَ أَتْرَابِ فإِنِّي
لَفِي أَهْلِي وَفِي وَطَنِي غَرِيبُ
يُخَالِطُنِي الأُولَى هُمْ بَعْدُ جِيلِي
وَلَيْسَ بِثَوْبِي الثَّوْبُ القَشِيبُ
لَنَا حالٌ أَلِفْنَاهَا شَبَاباً
وَيَجْفُلُ مِنْ تَحَوِّلِهَا المَشِيبُ
تَغَشَّى وجْهَ إِبْرَاهِيمَ صَرْفٌ
يُقالُ لَهُ الرَّدَى وَهْوَ المَغِيبُ
أَلَمْ يَكُ فِي سَمَاءِ العَصْرِ نَجْماً
فَبَعْدَ شُرُوقِهِ زَمَناً غُرُوبُ
وَلَيْسَ بِحَائِنِ مَنْ لاَ نَرَاهُ
بِأَعْيُنِنَا وَتُبْصِرُهُ القُلُوبُ
فَتَىً فِيهِ تَعَدَّدَتِ المَزَايَا
فَلَمْ يَكُ فِي الرِّجَالِ لَهُ ضَرِيبُ
طَبِيبٌ لِلعُيُونِ بِهِ شِفَاءٌ
إِذَا مَا الطِّبُّ أَعْيي وَالطَّبِيبُ
شَهِدْتُ لَهُ خَوَارِقُ نَاطِقَاتٍ
بِمَا يَسْطِيعُهُ الآسِي اللَّبِيبُ
أَدِيبٌ نَسْجُهُ مِنْ كُلِّ لُوْنٍ
كَأَرْوَعِ مَا يُدَبِّجُهُ أَدِيبُ
تَسَاوَقَ شِعْرُهُ وَالنَّثْرُ حُسْناً
فَمَا يَخْتَارُ بَيْنَهُمَا الطَّرُوبُ
وَفِي جِدٍّ وَفِي هَزْلٍ تَجَلَّتْ
لَهُ فَطِنٌ بِهَا بِدَعٌ ضُرُوبُ
يَفُوزُ العَقْلُ مِنْهَا بِالمُجَانِي
وَفِيهَا مَا يُفِيدُ وَمَا يَطِيبُ
صَنَاعُ يَدٍ لَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ
يُزَاوِلُهُ بِهَا سِرٌّ عَجِيبُ
فَمَا يَغْرِيهِ يُخْرِجُهُ فَريّاً
وَمَا يَرْمِيهِ مِنْ غَرَضٍ يُصِيبُ
نَدِيمٌ إِنْ تَنَادَرَ بَيْنَ صَحْبٍ
وَجَدْتَهُمُ وَمَا فِيهِمْ كَئِيبُ
سَوَانِحُهُ الحِسَانُ يَجِئْنَ عَفْواً
كَمَا تَهْوَى قَرِيحَتُهُ اللَّعُوبُ
خَفِيفَ الرُّوحِ نَقَّادٌ بِرِفْقٍ
يُبَصِّرُ بِالعُيُوبِ وَلاَ يَعِيبُ
يُحَاكِي النُّطْقَ وَالحَرَكَاتِ مَمَّا
يَشِذُّ فَلَيْسَ يَفْلِتُهُ غَرِيبُ
شَآمِيٌّ وَمِصْرِيٌّ صَمِيمٌ
وَنُوبِيٌّ وَرُومِيٌّ جَنِيبُ
رُمُوزٌ فِي الظَّوَاهِرِ مُضْحِكَاتٌ
وَيُدْرِكُ لُطْفَ مَغْزَاهَا الأَرِيبُ
يَرُوعُ بِمَا يُجِيدُ يَداً وَفِكْراً
وَجَارُ أَنَاتِهِ طَبْعٌ غَضُوبُ
فَذَلِكَ أَنَّ جَوْهَرهُ سَلِيمُ
وَلَيْسَ يَضِيرُهُ عَرَضٌ يَشُوبُ
وَمِمَّا أَكْبَرَ الإِخْوَانُ فِيهِ
خلاَئِقَ لَيْسَ فِيَهَا مَا يَريِبُ
مَنَاطُ نِظَامِهَا حَزْمٌ وَعَزْمٌ
وَمَجْلَى حُسْنِهَا كَرَمٌ وَطِيبُ
فأَمَّا عَنْ شَجَاعَتِهِ فَحَدِّثْ
وَفِي الذِّكْرَى لِسَائِلِهَا مُجِيبُ
قَضَى فِي الجَيْشِ عَهْداً لَيْسَ يَنْسَى
لَهُ مِنْ فَخْرِهِ الأَوْفَى نَصِيبُ
بِهِ مَرَحٌ أَوَانَ الرَّوْعِ حُلْوٌ
يُثِيرُ شُجُونَهُ الخَطَرُ المَهِيبُ
يُدَاوِي أَوْ يُوَاسِي كُلَّ شَاكٍ
وَلاَ يَعْتَاقُهُ حَدَثٌ رَهِيبُ
وَيُؤْنِسُ فِي الفَلاَةِ مُسَامِرِيهِ
بِحَيْثُ يُنَفِّرُ الوَحْشَ اللَّهِيبُ
هُنَالِكَ أَطْرَبَ الشُّجْعَانَ شِعْرٌ
بِهِ مَزَجَتْ زَمَازِمَهَا الحُرُوبُ
تَغَرَّدَ حَافِطٌ وَشَدَا الشُّدُودِي
بِمَا لَمْ يَأْلَفِ الزَّمَنُ العَصِيبُ
وَفِي صَمْتِ المَدَافِعِ وَالمَنَايَا
تُهَادِنُ قَدْ يُغَنِّي العَنْدَلِيبُ
وِدَاعاً يَا صَدِيقاً إِنْ شَجَانَا
بِهَجْرٍ فَهْوَ بِالذِّكْرَى يَؤُوبُ
حَيَاتُكَ جُزْتَهَا مَدًّا وَجَزْراً
وَمَسًّكَ فِي نِهَايَتِهَا اللُّغُوبُ
قَلِيلٌ مَا تَوَاتِيكَ الأَمَانِي
كَثِيرٌ مَا تَحَمِّلُكَ الكُرُوبُ
وَكَمْ فَوَّتَّ فِيهَا طَيِّبَاتٍ
يَفُوزُ بِهَا المُدَاجِي وَالكَذُوبُ
لَئِنْ لَمْ تَجْزَ فِي دَنْيَاكَ خَيْراً
لَرَبُّكَ فِي السَّمَاءِ هُوَ المُثِيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مطرانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1125