تاريخ الاضافة
السبت، 15 أكتوبر 2005 07:31:47 م بواسطة سيف الدين العثمان
1 2627
لم نؤت ليلتنا الغرّاء من قِصَرِ
لم نؤت ليلتنا الغرّاء من قِصَرِ
لولا وصالُ ذوات الدلّ والخفر
السافراتُ شموساً كلما انتقبتْ
تبرّجتْ مشبهاتُ الأنجم الزُّهرِ
من كل حوراء لم تُخذلْ لواحظها
في الفتك مذ نصرتها فتكة النظر
أوْ كلّ لمياءَ لو جادتْ بريقِ فمٍ
نَقَعَتْ حَرّ غليلي منه في الخَصَر
محسودة ُ الحسن لا تنفكّ في شَغَفٍ
منها بصبحٍ صقيل الليل في الشعر
لا تأمننّ الردى من سيف مقلتها
فإنَّه عرضٌ في جوهر الحَوَرِ
إني امرؤ لا أرى خلعَ العذار على
من لا يقومُ عليه في الهوى عُذري
فما فُتنتُ بردفٍ غيرِ مُرْتَدَفٍ
ولا جننتُ بخصرٍ غير مختصرِ
وشربة ٍ من دم العنقود لو عُدمتْ
لم تُلْفِ عيشاً له صفوٌ بلا كدَر
إذا أدير سناها في الدجى غمستْ
دُهْمَ الحنادس في التحجيل والغررِ
تزداد ضِعْفاً قواها بَلَغَتْ
بها الليالي حدودَ الضَّعف والكبر
لا يسمعُ الأنفُ من نجْوَى تأرّجها
إلاَّ دعاويَ بين الطيب والزهر
إذا النديمُ حَساها خلَت جريتها
نجماً تصوّبَ حتى غار في قمرِ
تصافح الراحَ من كاساتها شُعَلٌ
ترمي مخافة لمسِ الماء بالشررِ
تعلو كراسيَّ أيدينا عرائسها
تُجْلَى عليهنّ بين الناي والوتر
حتى تَمَزَّقَ سترُ الليلِ عن فَلَقٍ
تقلَّص العرمضِ الطامي على النهر
والصبحُ يرفعُ كفاً من لاقطة
ً ما للدراري على الآفاق من دُرَرِ
عيشٌ خلعتُ على عمري تنعّمه
ليتَ الليالي لم تخلعه عن عمري
وَلّى وما كنتُ أدري ما حقيقتُه
كأنَّما كان ظلَّ طائر الحَذِر
بالله يا سَمُراتِ الحيِّ هل هَجَعَتْ
في ظلِّ أغصانك الغزْلانُ عن سهري
وهل يراجع وكراً فيك مغتربٌ
عزّتْ جناحيه أشراكٌ من القدر
ففيك قلبي ولو أسطيع من ولَهٍ
طارتْ إليكَ بجسمي لمحة ُ البصر
قولي لمنزلة ِ الشوق التي نقلتْ
عنها الليالي إلى دار النوى أثري
نِلْتُ المُنَى بابنِ عبادٍ فَقَيّدَنِي
عن البدورِ التي لي فيك بالبدر
حَطّتْ إليه حُداة ُ العيسِ أرْحُلنَا
فالعزم صِفْرٌ بمثواه من السفر
كان ابتدائي إليه عاطلاً فغدا
منه بحليِ الأماني حالي الخبرِ
ممَلَّكٌ قصرُ أعمارِ العُداة به
وقعُ السيوف على الهامات والقصر
عدلُ السياسة لا يرضى له سيراً
إلا بما أنزل الرحمن في السور
يُسْدِي بِيُمْناهُ من معروفه مِنناً
تكسو الصنائع صنعانية الحبرِ
لو أضحت الأرضُ يوماً كفَّ سائلهُ
لم تفتقرْ بعد جواه إلى مطر
يأوي إلى عزة ٍ قعساءَ مُرغِمة
ٍ أنْفَ الزمانِ على ما فيه من أشَر
لا يُفْلتُ الجريُ من أيدي عزائمه
أو يجعل الهامَ أجفان الظبا البُتُر
جارٍ له شأوُ آباءٍ غطارفة
ٍ أسْدٍ على الخيل أقمار على السُّرر
لا تَسْتَلِينُ المنايَا عَجْمَ عودِهِمُ
والنبعُ ليس بمنسوبٍ إلى الخور
يقطّبُ الموتُ خوفاً من لقائهم
ويضحكُ الثغرُ منهم عن سنا ثُغَر
يا مرويَ الرمح والأرماح ظامئة
ٌ من الأسود الضواري بالدم الهدر
لولا تعشّقكَ الهيجاء ما ركبتْ
بك العزيمة ُ فيها صهوة الخطر
إذا التظتْ شعل الأرماح وانغمست
من الدروع على الأرواح في غدرِ
وفي اصطبارك فيها والردى جزع
ما دلّ أنَّك عنها غيرُ مُصْطَبر
ومأزقٍ مَزَّقَتْ بيضُ السيوفِ به
ما لا يُرقّعهُ الآسون بالإبر
من جَحْفَلٍ ضَمِنَ الفتحُ المبينُ له
ذُلَّ الأعادي بعزِّ النصر والظفر
تحدو عَذَابَك فيه للوغَى عَذَبٌ
تهفو كأيدي الثكالى طشنَ من حرر
جاءت صُدور العوالي فيه حاقدة
ً يفتر منها دخان النقع عن شرر
فكمْ قلوبٍ لها جاشَتْ مراجِلُها
لمّا تساقط جمرُ الطعنِ في النُّقر
كأنَّما كلّ أرضٍ من نجيعهمُ
رخو الأسنَّة منها ميِّت الشعر
وخائضٍ في عُبابِ الموتِ منصلتٍ
مقارعِ الأسد بين البيضِ والسمرِ
خَلَقْتَ بالضربِ منه في القذالِ فما
أنْطَقْتَ فيه لسان الصارم الذكر
يا معلياً بعلاهُ كل منْخَفِضٍ
ومغنياً بنداه كلّ مفتقر
هل كان جودكَ في الأموال مقتفياً
آثار بأسكَ في أسد الوغى الهُصُر
نادى نداكَ بني الآمالِ فازدحموا
بالواخداتِ على الرّوْحاتِ والبُكَر
كما دعا الروضُ إذ فاحتْ نواسمهُ
روّادَهُ بنسيم النور في السحر
يهدي لك البحرُ مما فيه مُعْظَمَهُ
والبحرُ لا شك فيه معدن الدّرر
إنَّا لنخجل في الانشاد بين يدي
ربِّ القوافي التي حُلّينَ بالفقر
مَنْ ملّك اللهُ حُسنَ القول مقولهُ
فلو رآه ابنُ حُجْرٍ عادَ كالحجر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس2627