تاريخ الاضافة
الخميس، 20 سبتمبر 2007 11:00:57 م بواسطة حسين عتروس
0 615
نجوى لغازلة الألوان
أنا و أنتِ في زمانٍ غادرٍ...
يا عاشقة الألوانِ...
" ألواني حاصرها الطيفُ"
تتيه في أرجائنا مدائحُ العشقْ...
يا مدن الصيف بلا بحرٍ...
و لا فاكهةٍ...
إضرابنا عنكِ إلى الأرضِ
دعينا نرحل الآنَ
دعينا كي نمارسَ بلا خوفٍ
طقوسنا الأخيره...
خفّي عنا يا أثقال رحلتنا...
و دعينا نصعد خيط دخانْ...
و احملينا بخارَ الغيمِ...
و دعيها تلبس نسج الغمامْ...
و دعينا نسّاقطْ...
كي ينبت القمحُ...
كبلي عينايَ فؤادَ النوى...
إن الهوى ما عاد زهر الحالمينْ...
أسرتُ في أوهامكِ النشوى حقولا
يا غازلة الألوانِ
أترعت الكأس رحيقا و أحلاما
و جبت في أرجائكِ الأرض كروما
قد كنتِ لي " الأعراس ملحا"
في مدن التين البعيده...
تنبتُ في أوهامنا مدائن الزيتونِ...
غرفت حينها فناجين النرجسْ...
أ تذكرينْ...
أ تذكرينَ لمسة السحر القزحيه...
أيناكِ بعدما رأيتكِ حزينه...
و بعدما إغتالكِ العقيقْ...
كيفاني أمتاح الطريقْ...
إلى سفينة الجزيره...
يا غازلة الألوانِ...
حنانيكِ أشتاقُ أنفاس زورقْ...
حنانيكِ إن كنتُ منكِ...
مدّي المدادَ صهوة الحريقْ...
تشتاقني رائحة الملح على ألوية الأفلاكِ
أحلمني يمامة الشِّعر فواق ناقة العمامه
و هديرُ الشِّعر رُواء الحمراءِ
أجتاز المسافاتِ أخاصرُ تباريح الفتحِ
و أقتفي الجوى نشيد الروحِ
شوقا إليكِ امتدادنا عبر انبلاج الحرفِ
حتى نرى ميلادكِ
و العرسَ في مدينةِ السلامْ...
القصيدة من ديوان الرحيل
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين عتروسحسين عتروسالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح615
لاتوجد تعليقات