تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 سبتمبر 2007 10:32:18 ص بواسطة حسين عتروس
0 660
الملك الحزين
كيف الوصول إليك يا شجـني
عبر القصيد أخاطب الحـزْنَ
لا ينقضي كلِمي الحزين و لا
يوما سواديَ فكّها الرّهْــنَ
لا أعرف اليوم الجميلَ و لا
شعري أذاق فؤاديَ الوسَـنَ
لم تعرف الدّنيا سوى ندمي
صرتُ الشهيد يغازل الكفَـنَ
قد بحتُ بالأسرار أكتـمه
و الرّعبُ منّي يمتطي السفنَ
قد رحتُ أسأل نورسي أملي
فأعادني ريح الصَبا أَسِـنـا
ما العشق في الأنفاس تكبتهُ
ريح الجحيم الآن قد سـكَـنَ
ما الحلمُ في الأجواء نرسلهُ
برقٌ و رعدٌ يرسمُ المِـحَـنَ
عن أوّلِ التاريخ أسـألـهُ
سادوا و قادوا هذه الفِـتَـنَ
أوَ ما الصدور خلقتها سكنا
تغلي الصدورُ تعانقُ الإحــنَ
كنت الرّبيع و كنت نرجسهُ
أوَ ما الزّهور تقاوم الوهَــنَ
و أنا الشّريدُ دروبهُ فتنٌ
وفمي نزيفٌ يكتبُ الوطــنَ
فمتى زهْرٌ و نرجسـةٌ
تسقي الحياةَ و تسكب اللّوْنَ
و متى، متى الطّيرُ الشّريدُ له
عشٌ ، فراخٌ تنشدُ الأمْــنَ
و متى، متى أمن السّلامِ و فرْ
حتهُ يعيدُ الزّهرَ و الحســنَ.
القصيدة من ديوان الحزن
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين عتروسحسين عتروسالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح660
لاتوجد تعليقات