تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 سبتمبر 2007 10:54:25 ص بواسطة حسين عتروس
0 610
صُراخٌ لا يسمعهُ الثّقلانْ
قد ضاعتْ منّي خطايْ
و تلعثمتْ رجلي برجلي
واصطدمتْ بالقَدَم اليمنى يسرايْ
و احتواني انكساري زوايا انحسارْ
واقتفاني اغترابي يشيّعني
إلى عوالمِ الرّمادِ المتوهّجْ
قد ْ ضاعتْ منّي هدايْ ...
في رصيف الأمكنه
قد صرتُ بلا "مُكْنَانٍ" و لا زمانْ
ليتني أستطيعُ ارتحالْ
لكنّي مشدودٌ بالأثقالْ
فيهمْ ... منهمْ ...
و أنا لا منهمْ و لا فيهمْ
ترافقني الأحزانْ
قد كان لي في ديارهمْ بيتانْ
صرتُ بلا بيتٍ و لا بيتٍ
قد ضاعتْ منّي يمنايْ
واستنزفتْ دمي فمي
وابتلعتْ قلبي لسانْ
واستصرخ الرّجعُ بداخلي
آهٍ من يسكتُ هذا الصّوتْ
آهٍ من يردّني ...
لا أرحلُ منهمْ إليَّ
لا أعبرُني
أوقفوني خذوني بعيدا عن روحي
روحي اختطفتْ منّي روحي
و هويتُ على صخرٍ
" هندُ " كانتْ هناكْ
مأمورةَ الرّبِّ: " كلي الكبدَ حيّا...
لن يموتْ ..."
أستنبتُ الزّرعَ ...
يهوي بيَ الرّبُّ ...
" كلي هندُ ...
لنْ يموتْ ..."
آهٍ من يمنع عنّي روحي المسكونةَ بالأوجاعْ
و متى تشبعِ اللّوكَ هندُ
القصيدة من ديوان الحزن
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين عتروسحسين عتروسالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح610
لاتوجد تعليقات