تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 سبتمبر 2007 11:08:02 ص بواسطة شاهر ذيب
0 953
صُدفةٌ في حافلة
صُدفةٌ في حافلة
تَدخلُ الحياةُ من النافذةِ
باردةً كأزهارِ التفاح،ِ
فتنتفضُ المآقي،
وتتراخى.
لا شيءَ يستطيعُ
حملَ الجفون
غيرَ نظرةٍ داعرةٍ.
أنظرُ عبرَ اللونِ،
فيملأُ قلبيَ الإثمُ،
والمرأةُ التي أمامي
أخشى أَنَّ ظلامَها
يحرّقُ بهجتَها.
أتشتتُ حينَ أنظرُ إليكِ،
وفي غفوةِ الرَّجُلِ
الذي بجانبكِ
يمارسُ ظلمُكِ
كلَّ أساليبِ القمعِ،
فتمضينَ
وآلافُ الأسرارِ
تحيطُ بي:
يأسٌ وعافيةٌ.
نزقٌ وخدوشٌ في القلبِ.
طريقُكِ كلُّهُ التواءاتٌ،
ولكنْ!
كلُّ حنطةِ المجراتِ
لا تعدلُ قطرةً من كوكبِكِ.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شاهر ذيبشاهر ذيبسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح953
لاتوجد تعليقات