تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 سبتمبر 2007 05:05:22 م بواسطة الدغيم
0 917
يا مجاهد
يا مجاهد
لا تخف إن أظلمت كلُّ الجهاتِ
وأقبلت كلُ الأفاعي،
أو ملايين العقاربْ
سوف يأتي البرق تحدوه الرعود
ووميض البرق تخشاه الزواحف والثعالب
لا تخف إن قصّروا بعض اللحى
أو طوّلوا الأذناب، أو بعض الشوارب
إن كلَّ الشَّعر مخلوفٌ بأفضل
وجمال الشّعر مقصور على بطل محارب
و وجيه القوم مَن يحمي الصبايا
والحدود
ليس من يحيا ذليلاً
حاملا للعار شارب
*****
يا مجاهد
لا تخف لو صدَّقَ الناسُ الدجلْ
و تهاوى فوق كوكبنا زُحل
وانتهى المالُ إلى بنك اللصوص
عبر أقنية التمادي بالزلل
وارتدى الإفرنجُ ألبسةَ العرب
وارتدى الرعديدُ ألبسة البطل
وانتشى الجاسوسُ في قتل الكرام
و ارتشى الحكامُ طُراًّ بالوشل
وطغى وغدٌ على أرض السلام
ثم صبَّ السُّمَّ في صافي العسل
*****
يا مجاهد
لا تخف فالريفُ يعرف والمدينة
كلَّ أنواع الإهانات اللعينة
ربما يُخلطُ بالسُّمّ العسل
وتصير الحرة الكبرى رهينة
ويضيع النذل والوغد الجبان
في متاهات التآمرِ، والسياسات الرزينة
ربما تغري العمولاتُ الوزارةَ والعساكر
وترى عاصمةَ الدنيا رهينة
سوف يأتينا مع الضيقِ الفرج
وتُغني أمّةٌ باتتْ حزينة
*****
يا مجاهد
رافقِ النيلَ وما بعد الفرات
أعلن الثورة في أرض الشتات
وارفع الراياتِ في أعلى الجبال
والدروب الزاخرات الماطرات
بالبنود الخافقات العاليات
وإذا فوجئت بالرأي الحداثي الْمُدجّن
يتدلى فوق أرداف الغواني الراقصات
لا تفكّر بالملالي أو أساطين العروبة
طلِّقِ الأحزابَ، فالأحزابُ كالْخُوْدِ اللعوبة
وممرات المشاة
فلتكن بحراً وبركاناً، وناراً من جحيم
يُغرق الباغي، ويشوي باللظى جيشَ الطغاة
إن في الإغراق والإحراق للحُرِّ حياة
*****
يا مجاهد
بلِّغِ الْحكّام: إن الشعبَ قد كرهَ الزعامة
و تمنى الحشرَ والنشرَ وأهوالَ القيامة
وهو قد ملَّ الْخُطبْ.
وبلاغاتِ العربْ
بعد ما ضحّى،
ولم يحصدْ سوى عُقبى الندامة
ورأى الأوهام في بحر الدجل
تُعطي مَثَلْ
بالرئيس النذل يجري كالنعامة
وجموعَ الشعب تُصغي للهُراءْ
بعدما قلَّ الحياءْ.
خطأً قد آثرَ الشعبُ السلامة
وتلقى الشعبُ آلافً الكوارثْ
حينا أخطأ وغدٌ حَمَلَ الشعبُ الغرامة
وضياعُ الحق للوغد علامة
ربما يرجعُ للمظلوم في يوم القيامة
**
موقع د. محمود السيد الدغيم اضغط هنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود السيد الدغيمسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث917