تاريخ الاضافة
الخميس، 27 سبتمبر 2007 03:10:53 م بواسطة الدغيم
0 795
الرشأ
لَهَاْ حُسْنٌ، وَلِيْ صَبْرٌ جَمِيْلُ
وَلَيْسَ لِحُسْنِهَا الْبَاْهِيْ مَثِيْلُ
وَفِي الْعَيْنَيْنِ سِحْرٌ بَاْبِلِيٌّ
عِرَاْقِيٌّº عِرَاْقِيٌّº أَصِيْلُ
رَشَاْ: إِسْمٌ جَدِيْرٌ بِالْمُسَمَّىْ
لَهُ لَحْنٌ، وَإِيْقَاْعٌ جَلِيْلُ
وَلِيْ قَلْبٌ عَلِيْلٌ يَعْرُبِيٌّ
يُسَرِّعُ نَبْضَهُ الْهَجْرُ الطَّوِيْلُ
تَأَثَّرَ بِالْجَمَاْلِ، فَقُلْتُ شِعْراً
يُجِيْزُ سَمَاْعَهُ الصَّبُّ الْقَتِيْلُ
فَكَمْ بِالْحُسْنِ مِنْ وَحْيٍ بَلِيْغٍ
يَمِيْلُ إِلَىْ بَلاْغَتِهِ الْعَلِيْلُ
وَكَمْ بِالْعِشْقِ مِنْ شَوْقٍ عَمِيْقٍ
لَهُ يَاْ نَاْسُ! مَرْدُوْدٌ قَلِيْلُ
يُثِيْرُ لَوَاْعِجَ الأَشْوَاْقِ دَوْماً
وَيُشْعِلُهَاْ إِذَاْ أَزِفَ الرَّحِيْلُ
وَمَاْلَ الْعَاْشِقُوْنَ إِلَىْ جَمَاْلٍ
لَهْ فِيْ الْعِشْقِ مَفْعُوْلٌ جَمِيْلُ
وَلَكِنَّ الْوُشَاْةَ لَهُمْ شُرُوْرٌ
تُعَمَّمُ حِيْنَ يَنْقَطِعُ السَّبِيْلُ
وَلَوْ مَاْلَتْ جِبَاْلٌ نَحْوَ عِشْقٍ
فَطَاْبُوْرُ الْعَوَاْذِلِ لاْ يَمِيْلُ
وَيَفْرَحُ كُلَّمَاْ حُرِمَتْ قُلُوْبٌ
وَأَشْعَلَ فِتْنَةً قَاْلٌ وَقِيْلُ
وَفَرَّقَ شَمْلَ مَنْ عَشِقُوْا وُشَاْةٌ
وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَىْ خِلٍّ خَلِيْلُ
لَعَمْرُكَ مَنْ يُعَكِّرُ صَفْوَ حُبٍّ
ثَقِيْلٌ بَلْ ضَلِيْلٌ بَلْ بَخِيْلُ
صَفِيْقٌ حَاْقِدٌ وَغْدٌ جَبَاْنٌ
لَئِيْمٌ تَاْفِهٌ نَذْلٌ رَذِيْلٌ
القصيدة صوت وصورة في موقع د. محمود، اضغط هنا
الرَّشَأُ : الغزال،
شعرº د. محمود السيد الدغيم،
لندن: 25 - 5- 2007 م،

القصيدة من البحر الوافر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود السيد الدغيمسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث795