تاريخ الاضافة
الأحد، 30 سبتمبر 2007 12:13:51 ص بواسطة الأقستان
1 1450
قُولُوا لِسرْجَسَ يَابْنَ القَحْبَةِ الشَّبِقَهْ
قُولُوا لِسرْجَسَ يَابْنَ القَحْبَةِ الشَّبِقَهْ
ومَنْ لَهَا فِي حشَاها شَهْوَةٌ حرِقَهْ
وابْنَ الَّتي جَعَلَتْ لِلدَّاء فَقْحَتَها
وَفْقاً علَى كُلِّ فَحْلٍ نَاكَهَا صَدَقَهْ
ومَنْ تَذَلُّ لِوقْعِ الصَّفْعِ هَامَتُهُ
ذُلَّ الحُلُوقِ التي بالحَبْلِ مُختِنقَهْ
وَمَنْ إِذا عُدَّتِ الأَنْبَاطُ كَانَ إِذا
ما نَصَّ عَنْ أَصْلِهِ مِنْ أَرْذَلِ الطَّبَقَهْ
وَمنْ بهِ أُبْنَةٌ في الدَّبْر مُقْلِقةٌ
قَدْ أَحْرَقَتْ جَفْنَهُ بلْ طَوَّلَتْ أَرقَهْ
ومَنْ بِهِ بُخْرَةٌ تُرْدِي مُخَاطِبَهُ
نَعَمْ ،وتَتْرُكُ مِنْهُ رُوحَهُ قَلِقَهْ
وَمَنْ لَهُ عَمَّةٌ تَزْنِي ،وَوَالِدةٌ
قَوَّادَةٌ نَذْلَةٌ مَهتُوكةٌ خَلَقَهْ
وأَخْتُ سَوْءٍ علَى الأَعْرَادِ ضارِطةٌ
ضُرَاطَ غَيْرٍ لدى البَيْطَارِ قد شَنَقَهْ
أَبْدَى الزَّمانُ لَنا مِن صَرْفِهِ عجَباً
إِذْ صَارَ مِثْلُكَ فِيهِلاّوِياً عُنُقَهْ
أَقْسَمْتُ لَولاَ بَداهَاتي ومَعْرِفَتي
بسُخْفِ قدْرِكَ يابن الجِيفَةِ الوَدِقَهْ
شَقَقْتُ مِنْكَ قَفاً للصَّفْعِ دامِيَةً
صَفْعاً تَظَلُّ عَلَيْهِ نادِرَ الحَدّقَهْ
لكِنْ تَرَفَّعْتُ قَدْراً عَنْكَ أَنَّ أَبِي
نَجْدٌ كريمٌ، وجَدِّي ساد مَنْ سَبقَهْ
بلْ كَيْفَ تَسْلَمُ نَفْسٌ مِنْكَ قَد صَلِيَتْ
بِسَطْوَتي ،ومَخَالِيبي بها عَلِقَهْ
ياَ بن الَّتي إِنْ دَجَا لَيْلٌ علَى رَجُلٍ
وباتَ يَطْعَنُها بالعَرْدِ في الحَلَقَهْ
أَبْدَتْ نَخِيراً يُحاكي صوْتَ مِضْرَطِها
إِذا الغَوِيُّ مُجُوناً بالخُصَى صَفَقَهْ
إِنْ كُنْتَ مِنْ عَدَمٍ أَظْهَرْتَ جَهْلَكَ لِي
لَمَا أَنِفْتُ لِحُرٍّ ظاهرِ الشَّفْقّهْ
وذاكَ نَجْدٌ لَوَ انَّ الخَلْقَ سَابَقَهٌُ
الى العُلاَ وَسَماحِ الكَفِّ ما سَبَقَهْ
لَوْلاَ نُحُوسٌ تَوَلَّتْ عَنْكَ مُعْرِضَةً
تُرِيد غَيْرَكَ بالآفَاتِ مُخْتَرِقَهْ
لَكَانَ بدْرٌ ونَجْم ٌأَسْلَمَاكَ إِلى
ذُلٍّ يَخافُ الرَّدى من هَوْلِهِ فَرَقهْ
ومَا عَدَاكَ فَشَيءٌ لَسْتَ تَعْدَمُهُ
وسَوْفَ تقْبضُهُ مِنْ عَاجِلٍ نَفَقَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
البحتريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1450