تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أكتوبر 2007 07:56:07 ص بواسطة Eman
0 461
مرثيّة
مرثيّة
إلى روح الشهيد الخالد عبد الجبار وهبي
الذي اغتاله البعثيون في 1963
القلبُ يأبى أن يصدّق أن ّغاشية الفناءْ
طمســت ملامحك الوديعة، يا أحبَّ الأصدقاء
وبأنّ قلبك، وهو ناقوس المحبة و الوفاءْ،
قد أخرسته يدُ الضغينه
وطواه لحد في العراء
لم تبكه إلا الرياح و أنجم الليل الحزينه !
*
القلب يأبى أنْ يصدّق أنّ وجهك لن يعودْ
ليُطلّ يوماً ما علينا بابتســامتك الودود
و حديثك المرح الذي ينفي كآبة سامعيه
حتى لتبدو مثلَ عصفور ٍطليق ٍ،
لاهمومِِ ولا مخاوفَ تعتــــتريه
أنت الذي يحصي عليك خطاك أكثر من رقيبْ
أنّى ذهبتَ ، وقد يفاجئك الردى في أيِِّ منعطف قريب !
أرحلتَ حقاً يا صديقي ؟ ! إن عالمناالكئيب
ليلوح لي، مذ غبتَ عنه، أشـدّ بؤســاًً وافتقاراً للضياءْ !
أسـفي على ذاك التألق والرجولة والنقاءْ
ينآى الحِِِمامُ بهـــا...
و توصد دونها بوّابة الأبــــد الرهيب !
يا ويلَ جلاديك !
لولا أنهم فاقوا الضواريََ في التعطش للدماء
ما لوّثوا الأيدي بإثم ٍتقشـعرّ له الســماء !
والآنَ...هل يجدي البكاء ؟ !
هل ينفع التلويح بالقبَضات ؟ هَبْ أنّ البرابرة العتاة ْ
دار الزمان بهم، كمن غبروا، و هبْ انّّ الجناة
أخذوا بفعلتهم ...فأينْ
يلقى محبّوك العزاء
عمّا أضــــاعوه ومثلك ليس يولد مرتين ؟ !
صوفيا - 1963
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
رشيد ياسينرشيد ياسينالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح461
لاتوجد تعليقات