تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 8 أكتوبر 2007 12:36:26 م بواسطة مراد الساعي( عصام كمال محمد)الخميس، 27 سبتمبر 2012 09:36:52 م بواسطة مراد الساعي( عصام كمال محمد)
0 953
خَلْف جُدْرَانِ الصَّمت ( نص نثري )
بَينَ جُدْرَانِ الصَّمتِ
شمْسُ الْمَغِيبْ
تَصْحُو شمْسُ الْمَغيِبِ ، لِتَنْحَنِيَ بَيْنَ أَكُفِّ الْأَصِيلِ تُلَمْلِمُ الْإِشْرَاقَ إِلَىَ صَدرِهَا
، تحَملُ أَشْلَاءَ النَّهَارِ وَأَكْدَارَ القُلُوبِ وَدَمْعَةَ الْحَبِيبِ ، عَلَى وَجْنَتَيْهَا ،
خَجَلُ الْأَزْهَارِ ، تَلْثُمُ الْفَضَاءَ ، بِصَمْتٍ مَهِيبٍ ، تُوَدِّعُ مَوَاكِبَ الْأَطْيَارِ،وَتَوَاسِي
خُطَا الْغَرِيبِ تَسبحُ فِي أَعْمَاقِ الْبِحَارِ ، تُطْفِيءُ النَّارَ وَاللَّهِيبَ .
صَرِيْخُ الْخَوْفِ
رُوْحٌ تأّنُ هَائِمةً ، سَجِينَةً بَاكِيةً ، بَينَ قُضْبَانِ الذَّاتِ وَمَظنَّاتِ الْفِكْرِ الشَّارِدةِ ،
بَيْنَ جُدْرَانِ الصَّمْتِ تَبْحَثُ عَنْ مَلَاذٍ ، مِنْ سُلْطَانِ الْقَهْرِ وَحُرَّيَةِ النَّزَوَاتِ
تَمْتَطِي الْيأَسَ وَالرَّجَوَاتِ كَطِفْلٍ يلتحفُ الْعَرَاءَ ، يَنْزِفُ الْوَجَعَ والرَّجواتَ
، يُكَفْكِفُ الدََّمْعَ بِصَرِيخِ الِخَوفِ يُصَارِعُ الرَّيحَ بِنَجْوَى النَّوحِ ، وَيُلوِّحُ بِأَوْرَاقِ
الْخَرِيفِ وَ يَسْتَمرُ النَّزِيفْ
الْعَار
نَقْطِفُ الْأَزْهَارَ، نَسْتَهِيمُ بِعَبَقِهَا ، نَلعَنُ الْأَشْوَاكَ التِي دُوْنَها مَا عَشقْنَا الزُّهُورَ وَلَونَهَا
،نَقْتلُ الْحُبَّ بِأَيدِينَا ثُمَّ نَبكِي نَنْقِشُ ذِكْرَاهُ عَلَى الْجِدَارِ ، ثُمَّ نَهْدمُ الدَّارَ ونَدَّعِي الْأَحْزَانْ
وَا حَسْرَتَاه ، هَذَا هُو الْعَارُ .
لَيْلٌ
لَيلٌ يَتَهَادَىْ ، يَتَرنَّحُ ، تَصْحُو بَسْمَةٌ ، تَسقطُ أَلْفُ دَمْعةٍ دَاخِل أَسْوَارِ السِّكُونِ والخوفِ ،وَتَبْكِي الشُّمُوعُ بَيْنَ جلالِيبِ الدُّجَى وَكُوؤُوسِ الْمجُونِ وَالدَّمِ الْمَسْفُوحِ
عَلَى بِسَاطِ الْكَوْنِ.
غَرِيقٌ
ذِكْرَيَاتُ الْأَمْسِ تَتَأرْجحُ ، عَلَىْ أَمْواجِ الِيَأسِ وَدَوَّامَاتِ الْغدرِ بِيمٍّ بِلا شُطْآنٍ ، وَسَفِينَةٍ
بِلا قُبْطَانٍ ، تَنْكَسِرُ الْمَجَادِيِفُ والْخَوفُ يَسْتَغِيثُ ، يَسْتَنْقذُ الرُّوحَ مِنَ الْأَعْمَاقِ
تَصِيحُ الْحَنَاجرُ، تشرئبُ الأعناقُ ، تَسْتَصْرِخُ الْيَمَّ أَنْ يَجفَّ ، ينْضبَ ، كَيْ تَعُودَ الرُّوحُ .
تَوَابِيتُ الْقَهْرِ
وَيفزعُ النَّهَارُ صوبَ الْمَغِيبِ ، طَالَتْ سَاعَاتُ الْانْتِظَارِ يُرُيدُ أَنْ يَغفُوَ ، أَنْ يَسْتَرِيحَ ، وَالطُرُقَاتُ تَعُجُّ بالمقهورين كبَّلُوهُمْ عَلَى أَرْصِفةِ الظَّلاَمِ ، أَحْرَقُوا عُيٌونَ الْفَجْرِ
وَأَضْحَىْ الْخَيَارُ الْفِرَارَ ، أَو تَوُابِيتَ الْقهْرِ بِدُمُوعِ النَّهارِ الذي يزوي ليستريحَ ، وَالْقُلُوبُ عَطْشَى لِانْكِسَارِ الْبَطْشِ عَلَىْ مِرآةِ الْخَلَاصِ ، لِطُيُورِ النَوْرَسِ بِأَحْضَانِ الْبَحْرِ
لدُرُوبِ الْحُبِّ الْمَفْقُودِ ، وَصَرِيخِ الْحَقِّ الْمَغْبُونِ بِأَسنَّةِ الْغَدرِ حَتَّىِ قَارَبَ الْقَارِبُ عَلَى الْانْكِسَارِ ، وَبَيْنَ الْمَدِّ وَالْانْحِسَارِ ، يَسْتَحِمُ الطِّينُ فِي الْمَاءِ
وَالْقَومُ ، الْقَومُ نيامٌ .
الْفِرَار
أيُّهَا الْكَوْنُ الغافي بَيْنَ أَكُفِِّ الْأَقْدَارِ، أيُّهَا الْقَمَرُ الْقَابِعُة خَلْفَ حُجُبِ الْأَسْرَارِ ، وَالشَّمْسُ الْحَائِرةُ بينَ غُرُوبٍ وَإِشْرَاقٍ ، الرُّوْحُ سَجِينَةٌ بَيْنَ قُضْبَانِ الذَّاتِ
بَيْنَ جُدْرَانِ الصَّمْتِ ، تَبْحَثُ عَنْ فِرَارٍ ، والضَّمِيرُ مُلْقَى بَينِ الثَّلجِ وَالنَّارِ، وَالْأَمَلُ مُسَجَّى
بَيْنَ الْهَاوِيَةِ وَالْاحْتِضَارِ ، فالْعَدْلُ قَتِيلٌ فِي عُيِونِ النَّهَارِ، وَالدَّمُ يَسِيلُ مِنْ شِفَاهِ الْأَزْهَارِ، وَيَسْأَلُونَ الْغُفْرَانَ مِنْ سَحَائِبَ الْغَضَبِ ، والرُّوحُ لمْ تَزَلْ سَجِينَةً
بَيْنَ قُضْبَانِ الذَّاتِ ، تَبْحَثُ عَنْ مَلَاذٍ ، عَنْ فِــرَارٍ
مِنْ دوَّامَاتِ الْقَهْرِ والْغَدْرِ والدُّمِ الْمُبَاحِ ، حتّى صَارَتْ الشَّمْسُ
تستحي منَ النَّهَارِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مراد الساعي ( عصام كمال )مراد الساعيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح953
لاتوجد تعليقات