تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 18 أكتوبر 2005 11:57:00 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 1067
بك يا صبور القلب هامَ جزوعهُ
بك يا صبور القلب هامَ جزوعهُ
أوَكلّ شيءٍ من هواكَ يروعه
فإذا وصلتَ خشيتُ منك قطيعة
ً فالعيش أنت وصوله وقطوعهُ
لا تتهمني في الوفاء فإنني
كتمتُ سرّكَ والدموع تذيعهُ
نَقَلَ الهوى قلبي إلى عيني التي
منها تَفَجّرَ بالبكا يَنْبُوعه
أبّكَيْتَني فأذَعتْ سِرّك مُكْرَهاً
فعلامَ تعذلُني وأنتَ تُذيعهُ
قال العذول: لقد خضغتَ لحُبّه
فأحْبَبْتُهُ. عِزّ المحبِّ خُضُوعهُ
أقْصِرْ فما يجتثّ أصْلَ علاقة
ٍ جذبتْ بأطراف الملام فروعه
وكأنَّ لَوْمَكَ رافضيّ مَيّتٌ
وكأن سمعي إذ نعاه بقيعهُ
يا من لذي أرقٍ يطولُ نزاعهُ
شوقاً إلى من طال عنه نُزوعهُ
باتت جحيمُ القلب تلفحُ قلبهُ
فتَفيضُ، من قلبٍ يغيضُ، دموعه
عَقَدَ الجفونَ ببارقٍ نَقَبَ الدجى
وخفا، كما اطّرد الشجاعُ، لميعهُ
وكأنه بالغيثِ باتَ محدثاً
للطرف بالخضراء وهو سميعه
خدعَ الظلامَ وكان من لمعانه
مِسْبَارُه وحُسَامُهُ ونجيعه
وَمُجَلْجِلٍ دَرّتْ بأنْفَاسٍ الصّبا
وهنأ لقضباءِ النباتِ ضروعه
خَضَعَتْ له عُنْقٌ لها وتحمّلَتْ
من ثقلهِ فوق الذي تسطيعهُ
وجرت به أثر السماء من الثرى
ميتاً فَعَاشَتْ بالرّبيع ربوعه
نَفَضَتْ له لِمَماً فطارَ هجوعه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حمديسغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1067