تاريخ الاضافة
السبت، 13 أكتوبر 2007 11:03:40 م بواسطة مراد الساعي( عصام كمال محمد)
0 929
مصر
مِصرُ اْلَتِي فِيْ هَواهَا الْوَصلُ يَأْمرني
يَهفو حَنِيِني وحُلمُ الْقُربِ يأْسرُنيْ
أرْنُوْ إِلَيْهَاْ وَروحِي تَكتوي نَدَمَاً
يَهتاجُ والْعشقُ فِيْ قَلْبِي يُعذّّبني
وصلاً ضناه الرجا يحيا على حُلُمٍ
يَصْبوْ إِلَيْ يَومِِ لُقيَانَا يُهدهدني
إِنّ الْمُنىَْ عِنْدَمَا هَبّتْ عَوَاصِفها
نَاْحتْ ضِلِوعِيْ وَأَشْجاَني تُعاودني
أَمْهَلتُ عُمْرَاً وَقَلْباً ذََاْبَ فٍي أَمَلٍ
يَشْتاقُ دَوْماً إِلَي رَجْعٍ يُرَاودنيْ
أَيْقَظتُ دَمْعاً غَفَاº وَانْسَابَ مِنْ أَلَمٍ
لَمّاْ جَرَى أَََشْهدَ الايّامَ تَرْحَمُنِيْ
ثُمّ احتَوَتْ مُهْجَتيْ نجََْوَىْ تُسَاْمِرُنِي
تَجْرِِىْ الْلّيَاْليْ بِِأَقْدَارٍ تُنَاْوِئنيْ
هَاْمَ الّْلقىْ ثَائراً وَالقلب في كمدٍ
يَرْنُو إِِلَََىْ شَدْوْ أَيّامي ، يُعاتبني
مَاْ زِلْتُ أَرْجُو زَمَاناً ، عِشْتهُ رَغَدَاً
أَشْتاْق ُ فِيهِ إِلىَْ رَجْعٍِ يُعَانِقُنِيْ
مُنْذُ الْتَقىْ الْمَهْدُ فِيناْ هَاْتفاً وَطَََنِي
رُوْحِي عَلَىْ دَربِ أَجْداْدِي تُعَاْهِدُنِيْ
حِينَ اسْتَقَىْ الْفَجْرُ مِنْ ثَغرِ الْوُرُوْدِ شَذَاْ
أَبْكَىْ عِيوْنيِ بِِشَوْقٍ كَادَ يَقْتُلُنِيْ
يَاْنِيْلُ شَهْدَاً جَرَيْ فِيْ الأرْضِِ مِنْ أزلٍ
تَزْهوْ وَعَنْ صَرحِ أَمْجَاْدِي تُحَدّثُنِيْ
إِنّي أَرَىْ شَطّكَ الْحانيِ ، غدا هرماً
يَجْرِي جَسُورَاً بِوَجهِ الْبَدرِِ ، يَسْحِرُنِيْ
تَشْدُو رَبِيعَاً ، وَشَمْسُ الْكَوْنِ في حشمٍ
تَبْدُوْ عَرَوْسَاً ، لِقُرْبٍ مِنكَ ، تَسْأَلُنِيْ
يَاْ مِصْرُ، أَنْتِ الْمُنَىْ تشدو برابيةٍ
مَجدٌ عَلاَ ،قد شدا ، بِالْعِشقِ يفَْتِنُنِيْ
تَجْتَاْحُ قَلْبيِ الأمَاْنِي ، ثُمّ تَسْبِقُنِي
تَعدُوْ قِبِالِي بِِطََيْفٍ ، لاْ يُفَاْرِقُنِيْ
عِندَ الْلُقىْ يَسْتَطِيرُ الْحُبّ كَالْحِمَمِ
شَوْقاً ، يُنَاْجِي دِرُوْبَ الأمْسِ ، تَذْكُرُنِيْ
يَاْ مِصْرُ أَنْتِ الْهَوْىَ وَالشوق في كبدي
يَصبو إِلَىْ مُهْجَتِيْ بِالْوَصْلِ يأََْمُرُنِيْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مراد الساعي ( عصام كمال )مراد الساعيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح929
لاتوجد تعليقات