تاريخ الاضافة
السبت، 3 نوفمبر 2007 02:29:23 م بواسطة عمرو البطا
0 1177
تلك هى الحياه
تلك هى الحياه
( 1 )
لدىّ موعدٌ هذا المساءْ ..
مع النجومْ
لننثر الأضواء فى الفضاءْ
نرشّ عطراً فى الهواءْ ..
يبدّد الغيومْ ..
أسرابَ ورقٍ أبيضٍ ..
زانت حصان الليلِ ..
إذ يجرى بأركان السماءْ
* * *
تبختر النسيم حول مجلس السمرْ
و عندما غنّى القمرْ
تمايلت علىّ أغصان الشجرْ
و طارت الأوراق خضراً ..
فى جداول الهواءْ ..
يبلّها ندى الزَهَرْ
و عندها ..
كتبت شعرى لحن ذيّاك الغناءْ
* * *
تعالت الضحْكات منّا ..
بعثرت فى الكون آمالاً و عيدْ
و من بعيدْ ..
لمحت أيكةً عجوزاً ..
علّق الدهر عليها ملبساً أبلاهْ
تساقطت أوراقها ..
تدلّت الأغصان من عراكها الشديدْ
رنت لنا ظمئى ..
و نحن فى جداول المنى مياهْ
غنّت بركنها الوحيدْ :..
" تلك هى الحياهْ ..
تلك هى الحياهْ "
( 2 )
لدىّ موعدٌ هذا المساءْ ..
مع النجومْ
جريحةً من صعقة البروق فى الفضاءْ
أخفى لها أكلاً و ماءْ ..
من عسكر الغيومْ
طاروا كأسراب النسورِ ..
فوق جيش الليلِ ..
إذ يمضى لميدان السماءْ
* * *
عوت رياح الليل كالذئب الخَطِرْ
و أيقظت فينا الوجومْ
و كسّرت جميع أغصان الشجرْ
و بعثرتنا ، ثم قطّعت لنا أقدامنا ..
كى لا نقومْ
تساقطت أوراقنا ذابلةً ..
وسْط أعاصير الهواءْ ..
يغرقها قطر المطرْ
و فى السماءِ ..
يخنق الغيمُ القمرْ
ويزأر الرعدُ بأركان الفضاءْ
فشتّت النجومْ
نتاثرت .. و صرّخت ..
بكت ، و فى عيونها خوف الفناءْ
و عندها ..
كتبت شعرى مثل شهْقات البكاءْ
* * *
تعالت الصرْخاتُ منّا ..
بعثرت فى الكون أهوال الوعيدْ
و من بعيدْ ..
لمحت تلك اليكةَ العجوزَ ..
قد ألبسها الزمانُ فستاناً جديدْ
تآلفت غصونها ..
و أينعت أوراقها
جرت بها المطارُ أنهارَ الجمانْ
صارت مظلةً تلمُّ تحتها العشّاقَ ..
تسقيهم حنانْ
رنت لنا فى زهوها ..
و نحن نجترُّ العذابَ ناكسى الجباهْ
غنت بركنها الفريدْ :..
"تلك هى الحياهْ ..
تلك هى الحياهْ "
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو البطاعمرو البطامصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1177
لاتوجد تعليقات