تاريخ الاضافة
الخميس، 20 أكتوبر 2005 06:32:27 م بواسطة حمد الحجري
0 1458
رِوايَةٌ قَد رَوَت عَن أُمَّةِ العَرَبِ
رِوايَةٌ قَد رَوَت عَن أُمَّةِ العَرَبِ
ما لَيسَ يُنسى عَلى الأَيّام وَالحِقَبِ
مَآثِرٌ في سجلِّ المَجدِ قَد كتَبَت
لَو أَنصِفَتْ خَطَّها الرَّاوونَ بِالذَّهَب
هُم الرِّجالُ رِجالُ الفَخرِ ذكرهمُ
باقٍ عَلى الدَّهرِ في الأَفواهِ وَالكُتُبِ
أَهلُ المَزِيةِ في بَأسٍ وَفي كَرَمٍ
وَسَادةُ الشِّعرِ وَالأَقوالِ وَالخُطبِ
كَم غَصَّ نادٍ بِهِم قَدَماً وَكَم عَمَرَت
آثارَهُم نادياً في العُجمِ وَالعَرَبِ
ظَلْنا نُطارحُ عَنهُم كُلَّ نادِرَةٍ
لَم تَخْلُ مِن أَدَبٍ لِلمَرءِ أَو طَرَبِ
حَتّى تَبَدّت لَنا أَشخاصُهُم فَقَضى
مِن أَجلِها كُلّ وَهمٍ أَعجَب العَجَبِ
في لَيلَةٍ لَم يَكُن لِلحلم مُنتَجِعٌ
فيها وَلا في الكَرى لِلطَّرفِ مِن أَرَبِ
بِتنا نَرى مَن خَلا مِن مَعشَر دَرَجوا
كَأَنَّهُم أُنشِروا مِن دارسِ التُّربِ
ثُمَ اِنقَضَوا وَإِلى اللَّهِ المَصير وَما
يَبقى سِوى وَجههُ المَيمونُ في الحجبِ
لِلّهِ ناشرُ هَذا البَرد مِن رجلٍ
وَفي النَّجابةِ حَقَّ الفَضلِ وَالأَدبِ
قَد جَدَّدتْ يَده وَشيَ القَديم لَنا
وَإِنَّ في الخَمرِ مَعنىً لَيسَ في العنَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1458