تاريخ الاضافة
الخميس، 20 أكتوبر 2005 06:37:05 م بواسطة حمد الحجري
0 1081
إِلى مَعاليكَ يُنمى المَجدُ وَالحَسَبُ
إِلى مَعاليكَ يُنمى المَجدُ وَالحَسَبُ
وَمِن مَعانيكَ طيبُ المَدحِ يُكتَسَبُ
وَفي ظِلالِكَ لِلآمالِ مُنتَجَعٌ
تَجودهُ مِن نَدى راحاتك السُّحبُ
يا خَيرَ ملْكٍ قَد اِعتَزَّ السَّريرُ بِهِ
تَبَذُّخاً وَتَباهَت باِسمهِ الخُطَبُ
وَمَن أَعادَ شَبابَ الدَّهرِ فَاِبتَسَمَتْ
بِهِ اللَيالي وَرَدَت صَفوَها الحِقَبُ
بَقيَّةُ السَّلفِ الغُرِّ الَّذينَ مَضَوا
وَمَن بِهِ قَد حَيُوا مِن بَعدِما ذَهَبوا
وَخَير مَن جاءَنا مِن بَعدهِم خَلَفاً
يَحيا بِهِ الفَضلُ وَالعرفانُ وَالأَدبُ
أَنتَ العِمادُ لِأَقوامٍ بِكَ اِعتَصَموا
تَيَمُّناً وَحَوالي عَرشِكَ اِعتَصَبوا
ذُخرٌ لَنا الدَّهرُ أَبقاهُ يَلوذُ بِهِ
مَن لَم تَدَع غَيرَهُ ذَخراً لَهُ النّوَبُ
مِن سادَةِ العُربِ العَرباء قَد فَخَرتْ
بِهِ السِّيادةُ وَاِعتَزَّتْ بِهِ العَرَبُ
نَفسٌ كَما طابَ ماءُ المُزنِ طاهِرَةٌ
وَحَرُّ أَصلٍ كَما قَد أَخلَصَ الذَّهَبُ
تَعنو لَهُ أَوجُهُ السَّاداتِ صاغِرَةً
وَيَستَكينُ لَدَيهِ الجَحفلُ اللَّجبُ
ساسَ البِلادَ بِأَطرافِ اليَراعِ وَلَو
يَشاءُ نابَ القَنا الخَطِيُّ وَالقُطبُ
طَودٌ عَلى أَرضِ زنجيبار قَد شَخصَتْ
لَهُ البِحارُ بِطَرفٍ غَضَّهُ الرَّهَبُ
عَمَّ الجَزيرةَ ظَلٌّ مِنهُ قَد وَسَعَتْ
أَطرافهُ البيد وَاِستَندَرَتْ بِهِ الهَضَبُ
فَدى لحمُّودَ أَملاكٌ كَأَنَّهُمُ
مَتى يُقاسوا بِهِ الأَوثانُ وَالخَشَبُ
هُم المُلوكَ وَلَكِن لا يُرى لَهُم
مِن عِدَة الملكِ إِلّا البأو وَالحجُبُ
لا يَبتَغون لِكَسبِ الحَمدِ مِن سَببٍ
وَلا إَلَيهُم لِمَن رامَ الثَّنا سَببُ
الآخِذينَ زَكاة الشِّعرِ لا حُمِدُوا
عَنها وَلا هِيَ عِندَ اللَهِ تَحتَسبُ
وَكَيفَ يَعرف قَدرَ الشِّعرِ في نَفَرٍ
لَيسوا بِعُربٍ وَلا عُجْمٍ إِذا نُسِبوا
إِلَيكَ تُزجى قَوافينا وَلَو قَدَرتْ
طارَت إِلى حَيثُ يَزهو ربعكَ الخصبُ
فَأَنتَ أَفضلُ مَن يُثنَى عَلَيهِ وَمَن
يُنحى إَلَيهِ وَيُرجى عِندَه الأَرَبُ
جاراكَ في الفَضلِ أَقوامٌ ففتَّهمُ
شَأواً وَفَضلُكَ مِمَّن أُمّه كثبُ
فَلا تَزل لِلعُلى بَدراً تَضيء بِهِ
دُهم اللَيالي وَتَخفَى عِندَهُ الشُّهُبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1081