تاريخ الاضافة
الخميس، 20 أكتوبر 2005 06:39:09 م بواسطة حمد الحجري
0 917
مَضى غِريغورِيُوسْ راعي الرُعاةِ إِلى
مَضى غِريغورِيُوسْ راعي الرُعاةِ إِلى
دارِ المَراحِمِ عَن دارِ الملماتِ
حَبرٌ قَد اِنثَلَّ عَرشُ المَجدِ حينَ مَضى
وَاِنهَدَّ مِن بَعدِهِ رُكنُ المُهِماتِ
رَبُّ المَساعي الَّتي زانَت مَحاسِنُها
غرّ السَجايا بِأَنواعِ المبرّاتِ
أَحيا العُلومَ فَأَحيَت ذكرَهُ وَسَقى
غِراسَها بِالأَيادي الحاتِمياتِ
يا كَوكَباً عَن دِيارِ الشَرقِ غابَ وَكَم
جَلَّى بِها مِن دياجٍ مُدلَهِمّاتِ
وَارَتْكَ أَيدي القَضا عَنّا مُؤَرِخَةً
يَوماً لِتُشرقَ في أُفْقِ السَماواتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث917