تاريخ الاضافة
الخميس، 20 أكتوبر 2005 07:16:47 م بواسطة حمد الحجري
0 1152
حَيِّ رَسماً لِمَن تُحيِّي ثَراهُ
حَيِّ رَسماً لِمَن تُحيِّي ثَراهُ
نَسَماتُ الرِّضى وَبَردُ العِهادِ
لاحَ فيهِ مِثالهُ بَل مِثال ال
فَضلِ وَالنُّبلِ وَالوَفاءِ الودادِ
رَسَمتْهُ يَدي وَفي القَلبِ مِنهُ
مِثل ما قَد رَسَمْتهُ بِالأَيادي
فَكَأَنّي نَقَلتهُ عَن فُؤادي
أَو كَأَنِّي جَعَلتُ فيهِ فُؤادي
وَقائل صِفْ لَنا ما الحُسن قُلت لَهُ
هَذا الَّذي لَيسَ لِلتَّعريفِ فيهِ يَدُ
لا يَجهلُ الحسنَ ما بَينَ الوَرى أَحَداً
وَلَيسَ يَعلمُ مِنهُم كُنْههُ أَحَدُ
سِرٌّ يَلوحُ وَراءَ الحسِّ مُرتَسِماً
في النَفس وَهوَ عَن الإِدراك مُنفَردُ
لَكن تَرى العَينَ مِنهُ شَكلَ حامِلهِ
وَإِنَّما حَظَّها مَما تَرى الجَسَدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1152