تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 نوفمبر 2007 06:18:14 م بواسطة مريم الزهراء
0 614
من بغداد (1)
مِن بغداد(1)
جَلسَتْ لِساعاتٍ مَضَتْ
و دموعُ عَيْنَيهَا جَرتْ
عَبَراتُها خَطَّت أخا
ديدَ البكاءِ و أَمطرت
نَظَرت إلى ظلٍّ قريـ
ـبٍ خِلسةً و تذَمَّرت
"يا مَن وراءَ السُّورِ يا
ظِلاًّ جبانًا" جاهَرت
"لمْ يَبْقَ إلاَّ العَظْمُ هـ(ش)
ـشًّا مِنْ سنينٍ قدْ بَرَتْ
لا ثَوْبَ لِي لا رَسْم ديـ
ـنارٍ حَياتي كُدِّرَت"
مَدَّ الخُطَى بِالكَفِّ رَبـّْـ
(ـبَـ) ـتَ :"بِالنَّفيسِ و خَاطَرَت!!
أُمَّاهُ في قلب المعا
ركِ بارتعاشٍ غامَرَت!!
ما الخطبُ أمِّي؟ أخبِريـ
ـني فالقلوبُ تفَطَّرت"
قالتْ و ترتجِفُ الشِّفا
هُ مَحاجِرٌ قدْ أقْفَرَت
"إبني يُعَظِّمُ أجْرَكَ الرّْ
(رَ)حمنُ" نَفْسٌ شُطِّرَت
"أمُّ البنينِ شهيدةٌ
و الرُّوحُ مِنْهَا سافَرَت
و حُثالةُ الأوغادِ كُثْـ
ـرٌ مِنْ جُنُودٍ فَجَّرَت
هاكَ الرِّسالة فاسْتَلِمْ
ذا خَطُّها قدْ سَطَّرَت
لِبَنِيكَ أَرْجِعُ فاحْمَدِ الرّْ
(رَ)حمَنَ قدْ...قدْ...قُدِّرَت"
اسْوَدَّتِ الدُّنيَا ظلا
مًا حالكًا و تَكَدَّرَت
و تَخاذَلَتْ ساقانِ عنْ
مَشْيٍ و يا مَا ثابَرَت
و تَحَطَّمَتْ آمالُ قلـ
ـبٍ بَيْنَ حُزنٍ دُمِّرَت
"مَا لِي و لِلْخطِّ الذِّي
أهواهُ. عَيْنِي أَقْصَرَت
و يَدِي تَثاقَلَ فََتْحُها
للظَّرفِ حِفظًا آثَرَت
مَا لِلْمَآقي لا تَفيـ
ـضُ بِأَنْهُرٍ و تَحَجَّرَت
رُحْماكَ ربِّي إنَّها
في الرُّوحِ دُرٌّ صُوِّرَت"
قصة من الواقع البغدادي المرير
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مريم الزهراءمريم الزهراءالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح614
لاتوجد تعليقات