تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 نوفمبر 2007 06:41:38 م بواسطة مريم الزهراء
0 927
سلامي لزوجي الحبيب
سلامي
سَلامي إلى ساكنٍ لـُبَّ قلبي
و في النّفس شوقٌ لزوجي الحبيب
بَعُدْنا فكانت سمائي كتابا
أخُطّ المُنى ضَوْءَ نجم كئيب
أعُدّ المَجَرَّات عَدًّا مُعادا
بما قد حَوَت من خفايا و غَيْب
و سَمعي يَخال المُنادي بجنبي
لِعَيني تراءى كظِلٍّ قريب
و للبدر أفضَيْتُ مكنون صدري
وسِرِّي بـِلـَيْـلٍ بُعَيْدَ المغيب
فما البدرُ مَن يُرسِل النـّور جهرا
و ما شقَّ ثوبَ الظـَّلام الرهيب
و هبَّت رياحٌ نسيمًا عليلا
سَرَتْ في فؤادي بدِفءٍ عجيب
و دَقـَّت على بابِ نبضي حياءًا
على خافقي دقـَّة ً كالدَّبيب
و همسٌ لها نال مِِن مُهجةٍ لي
بـِقـَرٍٍٍّ و إطفاءِ جمر اللـَّهِيب
فقد حُمِّلـَتْ كلَّّ بُشرى و كانت
أنيسًا إلى رجعةٍ للغريب
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مريم الزهراءمريم الزهراءالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح927
لاتوجد تعليقات