تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 نوفمبر 2007 09:33:40 م بواسطة مريم الزهراء
0 774
ناح اليمام
ناح اليمام
هيَ أَشعلتْ سرَّ العـذوبةِ رائقـًا
و الشِّعرُ في ولـهٍ نـراهُ يُذيـبُ
و لوَصلِها انهمَرَتْ حروفٌ أدمُعـًا
و اللَّحنُ عزفٌ عـاشقٌ و نحيـبُ
و الوردُ أقسمَ في الجنـانِ ذبـولهُ
إلاَّ إذا قـالـتْ نعمْ سـأُجيـبُ
البـدرُ أضربَ عن زيـارةِ ليلِنـا
و النَّجـمُ أطفَأَ نـورَهُ فنَسيـبُ
آهٍ تَلـوَّتْ مُهجــةٌ منْ آهِهـَا
و تَلبَّدَتْ آمـالُهــا و تَخيـبُ
نـاحَ اليمـامُ بصُبحِنـا مَرثِيَّـةً
و الشَّمسُ في كَبدِ السَّماءِ تَغيـبُ
يـا دُرَّةً مكنـونـةً منْ جوفِهـا
سَطعَ النَّقاءُ و لِلقلـوبِ مُصيـبُ
حارَ الخيالُ و وصفه إذلم يُجِدْ
أمَّا البيـانُ جفــافُهُ فعَجيـبُ
أبدتْ موازيـنُ الخليـلِ تأسُّفـًا
جمعُ البحـورِ مُقصِّرٌ و جَديـبُ
ضيَّقتِ حدَّ الخَنْـقِ كلَّ تنَفُّـسٍ
نسيَ الهـواءَ فمِنكِ راجَ الطِّيـبُ
هل في تَمنُّعِـكِ الدَّلالُ و غنجُـهُ
أم قَطعُ أوصـالٍ و أنتِ طبيـبُ
جـودي برمزٍ مُثْلِـجٍ في لحظـةٍ
كلُّ الحَـواسِّ استُنفِرَتْ و رَقيـبُ
فالكـونُ عـاهَدَ إنْ هَطَلتِ ربيعُهُ
يُحيي القلوبَ بكِ الحياةُ تَطيـب
معارضة لقصيدة الشاعر (وائل أبو حمزة:ماذا أقول)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مريم الزهراءمريم الزهراءالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح774
لاتوجد تعليقات